التخطي إلى المحتوى

امرأة تثير الجدل فى الإكوادور بعد لجوئها للمحكمة لحصولها على القتل الرحيم

لا تزال قضية القتل الرحيم تثير جدلاً واسعاً في العالم بين التجريم والتشريع، وأثارت امرأة إكوادورية جدلاً في بلادها بسبب طلبها تقنين القتل الرحيم، بينما تنتظر قرار المحكمة الدستورية بالرد على الاستئناف القانوني. عرضت اتخاذ قرار بشأن نهاية حياته.

ذكرت صحيفة إل تيمبو التشيلية أن الإكوادورية باولا رولدان أثارت جدلا واسعا في البلاد، بعد أن لجأت إلى المحكمة للحصول على قرار إنهاء حياتها، حيث كانت تعاني من مرض التصلب الجانبي الضموري (التصلب الجانبي الضموري).هي) ، وهو اضطراب مدمر، ولا يزال عمرها 42 عاما.

وأوضحت الصحيفة أن المحكمة الدستورية، ردا على الاستئناف الذي قدمه، قررت إنهاء حياته، فيما ذكرت أن الوقت ضد صحته وسينتهي بحياته.

وتعتبر الإكوادور من الدول التي تحظر القتل الرحيم، بينما تعتبر سويسرا من أكثر الدول التي تسمح به في العالم.

توفي رجل إيطالي يبلغ من العمر 82 عاماً يعاني من مرض باركنسون بسبب “القتل الرحيم” في سويسرا، بعد فشله في الحصول على تصريح بالقتل الرحيم في إيطاليا، وأثارت هذه الحالة جدلاً واسعاً في إيطاليا.

وطلب الرجل الذي يدعى رومانو المساعدة للسفر إلى سويسرا ليموت بمساعدة “القتل الرحيم”، لأن القانون الإيطالي يرفض اعتماد هذا الإجراء.

في إيطاليا، يُسمح بالقتل الرحيم بمساعدة طبية في بعض الحالات، بعد حكم المحكمة الدستورية لعام 2019، لكن قضية رومانو ليست واحدة منها.

امرأة تثير الجدل فى الإكوادور بعد لجوئها للمحكمة لحصولها على القتل الرحيم

مصدر الخبر