التخطي إلى المحتوى

اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد.. تعرف على علاقته بالغضب

اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد.. تعرف على علاقته بالغضب

التوحد

التوحد هو اضطراب في النمو العصبي، يتسبب فى التحديات المستمرة فى التفاعل الاجتماعي والتواصل والاهتمامات والسلوكيات، وهناك عدة عوامل يمكن أن تساهم فى الغضب لدى المصابين بالتوحد، ووفقا للتقرير المنشور عبر موقع healthshots. سنتعرف على هذه العلاقة.

الأشخاص المصابون بالتوحد يمكن أن يواجهوا مجموعة واسعة من الأعراض، ومنها:
-صعوبة في التفاعل الاجتماعي
-تحديات التواصل (اللفظي وغير اللفظي)
-السلوكيات المتكررة
-الحساسيات الحسية

وأكد التقرير أن التوحد، فى حد ذاته، لا يسبب مشاكل الغضب، لكن بعض الأشخاص المصابين به قد يواجهون صعوبات فى تنظيم العواطف، ما قد يؤدي إلى نوبات الغضب أو الإحباط.


ويمكن أن يظهر الغضب لدى الأشخاص المصابين بالتوحد بطرق مختلفة، بما في ذلك الانهيارات أو الانفجارات اللفظية أو السلوك المضر بالنفس أو الانسحاب أو العدوان تجاه الآخرين.

عوامل تسبب غضب المصاب بالتوحد 

وهناك عدة عوامل يمكن أن تساهم في الغضب لدى البالغين المصابين بالتوحد بما فى ذلك:
-صعوبة فى الفهم
-التعبير عن العواطف
-التغييرات في الروتين
-تحديات التواصل
-الشعور بالإرهاق أو سوء الفهم.


ووفقًا لدراسة أجريت عام 2018 ونشرت في مجلة التوحد واضطرابات النمو ، قد يستغرق الشخص المصاب بالتوحد وقتًا أطول لمعالجة المعلومات، وقد يجدون صعوبة في معالجة التعليمات اللفظية، وبالتالي قد يؤدي ذلك إلى استجابتهم بالغضب إذا شعروا أنهم يجدون صعوبة في فهم الأشياء.


والغضب يتسبب في ميلهم إلى التركيز على المشاعر والأفكار الغاضبة،  وقد تؤدي صعوبة التنظيم العاطفي والتواصل إلى تفاقم الشعور بالغضب، مما يؤدي إلى ضيق طويل الأمد.

كيفية إدارة الغضب لدى البالغين المصابين بالتوحد؟

لتهدئة الشخص المصاب بالتوحد الذي يعاني من الغضب، يمكنك استخدام بعض النصائح ومنها:

– احتضان

حاول أن تفهم مشاعر الشخص المصاب بالتوحد. يمكنك الغوص في أعماق التعاطف والسعي لفهم جذور الغضب والألم، كما يقترح الخبير.

– تنمية الاتصال

قم ببناء جسور التواصل من خلال الانخراط في التواصل الهادف والخبرات المشتركة. مساعدتهم على توصيل احتياجاتهم بشكل فعال.

– التركيز على التعبير عن الذات

شجع الشخص المصاب بالتوحد على التعبير عن مشاعره بشكل أصيل. دعهم يعرفون أن الضعف ليس ضعفًا، ولكنه بوابة للشفاء.

– إنشاء مساحات آمنة

تأكد من وجودهم في بيئات تحترم الاحتياجات الحسية. يجب أن توفر لهم مساحاتهم الآمنة فرصًا للاسترخاء والتنظيم الذاتي.

– تقديم الدعم

مد يد العون للشخص المصاب بالتوحد الذي يعاني من الغضب. يقول الخبير: قدم لهم التوجيه والطمأنينة أثناء تقديم الدعم لهم.

– تحدث بهدوء

إذا قمت بالرد على الغضب بالغضب، فسوف تتفاقم الأمور. استخدم صوتًا هادئًا لإخبارهم أنه لا بأس بالغضب. وهذا سوف يساعد الشخص المصاب بالتوحد على الشعور بالهدوء.

– امنحهم الخيارات

يمكنك أن تسألهم إذا كانوا يريدون الجلوس أو الحصول على الماء أو الخروج. هذا يمكن أن يجعلهم يشعرون بقدر أكبر من السيطرة، ويذكرهم أنك تهتم بصدق برغباتهم.
 

اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد.. تعرف على علاقته بالغضب

مصدر الخبر