التخطي إلى المحتوى

الناخبون فى تشيلى يرفضون للمرة الثانية مشروع الدستور الجديد

قالت الهيئة الانتخابية الرسمية في تشيلي إن الناخبين رفضوا للمرة الثانية مسودة دستور جديد يسعى إلى استبدال الدستور الحالي الذي يعود تاريخه إلى عهد الحاكم السابق أوغوستو بينوشيه.

وذكرت مفوضية الانتخابات – كما نقلت قناة الحرة الأمريكية، اليوم الاثنين – أنه “بعد فرز 99% من الأصوات، وصلت نسبة المعارضين للدستور الجديد إلى أكثر من 55%”.

وتمحور مشروع الدستور الجديد حول ضمان حقوق جميع أفراد المجتمع، والحفاظ على البيئة، والمساواة في حقوق الأقليات العرقية، وتحقيق المساواة بين الجنسين.

وأعلن الرئيس اليساري غابرييل بوريتش الشهر الماضي أن هذا الاستفتاء سيكون محاولته الأخيرة لتغيير دستور البلاد، قبل أن ينتقل إلى التركيز على تحقيق الاستقرار والتنمية على المدى الطويل.

وفي استفتاء عام 2020، صوت 80% من التشيليين لصالح اعتماد دستور جديد. بدأت تشيلي محاولة تعديل الدستور – الذي تمت الموافقة عليه عام 1980 في عهد بينوشيه – في محاولة لتهدئة الاحتجاجات التي اندلعت في أكتوبر 2019 ضد غياب العدالة الاجتماعية.

الناخبون فى تشيلى يرفضون للمرة الثانية مشروع الدستور الجديد

مصدر الخبر