التخطي إلى المحتوى

المنتخب الأولمبي يتبرع لأهل غزة

تبرع المنتخب الأولمبي المصري بمبلغ مالي لدعم الأخوة في غزة من خلال صندوق الحياة الكريمة.

مصر الأولمبية

وقام محمود حرب المدير العام للفريق بتقديم شيك التبرع اليوم الاثنين.

وساهم في مبلغ التبرع جميع أعضاء المنتخب الأولمبي من الجهاز الفني والإداري والطبي والإعلامي واللاعبين ومسؤولي البعثة.

أصدر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بيانا عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، وجه فيه أربعة طلبات إلى نظيره الدولي الفيفا، بسبب ما تتعرض له غزة حاليا من قوات الاحتلال.

وجاء البيان على النحو التالي:

إعلان حول موقف حقوق الإنسان مما يحدث في فلسطين.

منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر، تواجه فلسطين مأساة إنسانية لا مثيل لها، حيث بلغ عدد الضحايا المؤكدين ما لا يقل عن 14854 شخصا قتلوا في غارات جوية عشوائية وهجمات برية إسرائيلية على غزة، غالبيتهم العظمى من المدنيين، وما لا يقل عن 70% منهم من المدنيين. النساء والأطفال وكبار السن. ومن المثير للصدمة أن حوالي 6150 من هؤلاء الضحايا كانوا من الأطفال و4000 من النساء.

وتشير التقديرات الحالية إلى أن القصف الإسرائيلي المتواصل أدى إلى نزوح ثلثي سكان غزة البالغ عددهم 2,300,000 نسمة.

وتعرضت المباني مثل المستشفيات والمساجد والكنائس والمدارس، بما في ذلك مدارس الأمم المتحدة ومرافق كرة القدم، لأضرار بالغة أو دمرت بالكامل بسبب القنابل الإسرائيلية.

ينعي مجتمع كرة القدم فقدان ما لا يقل عن 85 رياضيًا، من بينهم 55 لاعبًا ومسؤولًا مسجلاً، بما في ذلك العديد من الأطفال الذين قتلتهم إسرائيل بشكل مأساوي، إلى جانب جميع عائلاتهم.

وفي الضفة الغربية المحتلة، حتى 24 تشرين الثاني/نوفمبر، قُتل 229 فلسطينيًا على يد الجنود الإسرائيليين والمستوطنين المسلحين، من بينهم 52 طفلاً، وأصيب أكثر من 2750 شخصًا، وتم توثيق أكثر من 171 حادثة لهجمات المستوطنين ضد الفلسطينيين.

واتبعت إسرائيل خطة لتسليح مستوطنيها على نطاق واسع داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة وتشجيع الاستيلاء على الأراضي بدعم من قوات الاحتلال، مما أدى إلى التشريد القسري الكامل لقريتين على الأقل، هما القانون والوادي. السيك.

ويمثل الوضع الحالي الذي يواجهه الشعب الفلسطيني تهديدا وجوديا يصل إلى مستوى الإبادة الجماعية، كما وثقه خبراء الأمم المتحدة والباحثون الدوليون.

باعتبارنا عضوًا في مجتمع كرة القدم العالمي، فإننا نطالب بالحق في طلب المساعدة منك، مع الاعتراف بدورك كمنظمة مكرسة لدعم وحماية حقوق الإنسان.

في ضوء التزام FIFA المنصوص عليه في المادة 3 من نظامه الأساسي باحترام جميع حقوق الإنسان المعترف بها دولياً وتعزيز احترام هذه الحقوق، فإننا نحثكم ونطلب مساعدتكم في ما يلي:

1.. إدانة الاعتداءات على المستشفيات والمدارس ودور العبادة والمرافق الرياضية في فلسطين، وخاصة في قطاع غزة.

2.. الدعوة إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية، وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر في 27 أكتوبر.

3. دعوة الحكومات المعنية إلى إنهاء الحصار الشامل المفروض على غزة وإنشاء ممرات إنسانية دائمة لتوفير الإمدادات الأساسية مثل الغذاء والمياه والموارد الطبية والوقود وتشغيل البنية التحتية والسماح لوكالات المعونة الإنسانية بالوصول إلى غزة.

4.. دعوة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وفقا لمبادئ القانون الدولي والإنساني وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بإنهاء الاحتلال العسكري الإسرائيلي ونظام الفصل العنصري والسيطرة الذي تتبناه المنظمات الحقوقية والأمم المتحدة. وقد وصفه الخبراء بأنه فصل عنصري ضد الفلسطينيين.

ورغم أن البعض قد يرى أن كرة القدم مجرد لعبة، إلا أننا ندرك أهميتها وامتدادها إلى ما هو أبعد من ذلك.

تتمتع كرة القدم بالقدرة على إحداث التغيير، وقد لعبت قرارات هيئاتها الإدارية دورًا مهمًا في إنهاء الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، وتحركت في المراحل الأولى من الحرب في أوكرانيا ودافعت باستمرار عن حقوق الإنسان للجميع.

إذا كان يجمعنا التزام مشترك ورغبة حقيقية في التغيير الإيجابي، فإن كرة القدم لديها القدرة على إحداث تأثير كبير في فلسطين أيضًا والمساهمة في تحسين أنفسنا وتحسين العالم الذي نعيش فيه.

وستكون المنافسة المقبلة للمنتخب الفلسطيني هي كأس آسيا 2024، حيث يقع في المجموعة الثالثة إلى جانب إيران والإمارات وهونج كونج.

منتخب مصر الأولمبي غزة فلسطين

المنتخب الأولمبي يتبرع لأهل غزة

مصدر الخبر