التخطي إلى المحتوى

الملك تشارلز.. رسائل الدعم تنهال عليه بعد بيانه الأول منذ إصابته بالسرطان

وصلت رسائل الدعم إلى الملك تشارلز بعد أن أصدر بيانا رسميا لأول مرة بعد تشخيص إصابته بالسرطان، أعرب فيه عن “خالص شكره” للأمة على “رسائل الدعم العديدة والتمنيات الطيبة” بعد الكشف عن علاجه من مرض نوع غير معروف من السرطان، بعد 17 شهرًا فقط من توليه منصبه.

وفي البيان الذي أصدره قصر باكنغهام للجمهور يوم السبت، قالت الأميرة أيضًا إنه من المشجع بنفس القدر أن نسمع كيف ساعدت مشاركة تشخيصها في تعزيز الفهم العام للسرطان.

وأضاف الملك تشارلز: “كما يعلم جميع المصابين بالسرطان، فإن هذه الأفكار الطيبة هي أعظم راحة وتشجيع. ومن المشجع أيضًا أن نسمع كيف ساعدت مشاركة تشخيصي في زيادة فهم الجمهور وتسليط الضوء على عمل جميع المنظمات التي تدعم المرضى. المصابين بالسرطان. السرطان وعائلاتهم حول العالم.” في جميع أنحاء المملكة المتحدة وحول العالم.”

وأكد الملك تشارلز: “إن إعجابي مدى الحياة برعايتك المتواصلة وتفانيك هو نتيجة تجربتي الشخصية”.

ويأتي ذلك وسط تقارير عن تجدد التوترات بين الأمير ويليام والأمير هاري بعد أن سارع دوق ساسكس إلى المملكة المتحدة للاطمئنان على والده بعد أن أعلن تشارلز عن إصابته بالسرطان يوم الاثنين.

ويقال إن هاري أمضى أقل من ساعة مع الأمير البالغ من العمر 75 عاماً يوم الثلاثاء، قبل أن يعود إلى منزله في كاليفورنيا في اليوم التالي، حيث لم يكن لديه أي اتصال مع شقيقه ولي العهد.

وقالت إنغريد سيوارد، رئيسة تحرير مجلة ماجيستي، إن ويليام يعتقد أن هاري استخدم الزيارة “كفرصة للعلاقات العامة”.

وأعلن قصر باكنغهام، الاثنين الماضي، تشخيص إصابة تشارلز (75 عاما) بنوع من السرطان بعد أقل من 18 شهرا من توليه العرش.

وجاءت أخبار تشخيص حالته بعد أن أمضى ثلاث ليال في المستشفى الشهر الماضي، حيث خضع لعملية جراحية تصحيحية بسبب تضخم البروستاتا الحميد.

ولم يقدم قصر باكنغهام مزيدًا من التفاصيل حول حالة تشارلز، لكنه أضاف أن الملك يظل “إيجابيًا للغاية” ويأمل في العودة إلى مهامه العامة في أقرب وقت ممكن.

قالت كاميلا، زوجة الملك تشارلز الثالث، إن العاهل البريطاني في حالة “جيدة جدًا”.

الملك تشارلز.. رسائل الدعم تنهال عليه بعد بيانه الأول منذ إصابته بالسرطان

مصدر الخبر