التخطي إلى المحتوى

المستشار الألماني يعلن إنشاء ناد دولي لمساعدة الدول النامية على خفض انبعاثات الصناعة

شعبان - هدية
شعبان – هدية

أعلن المستشار الألماني أولاف شولتز، اليوم الجمعة، إطلاق نادي دولي لمساعدة الدول النامية على الاستثمار في إزالة الكربون من الصناعات التي يصعب الحد منها، مثل الصلب والأسمنت والألمنيوم.

وأوضح شولتز في المؤتمر، خلال مشاركته اليوم في قمة المناخ COP28 المنعقدة حاليا في دبي، أن ما يسمى بنادي المناخ يضم حتى الآن 36 عضوا، ويعتزم تسريع العمل الفني نحو حساب موحد لكثافة ثاني أكسيد الكربون. في منتجات وخطط مختارة لإطلاق تبادل لتحديد الانبعاثات القريبة من الصفر بالنسبة للصلب والأسمنت.

المستشارة الألمانية تصل القمة في دبي
المستشارة الألمانية تصل القمة في دبي

وأضاف شولتز أن النادي سينشئ أيضًا منصة لمواءمة احتياجات الأعضاء مع الأدوات الفنية والمالية من القطاعين العام والخاص، مؤكدا تقرير رويترز الأسبوع الماضي.

وشدد على أن “هذا لن يرسل إشارات استثمارية تشتد الحاجة إليها إلى صناعاتنا الوطنية فحسب، بل سيوفر أيضًا التوجيه للدول الأخرى”.

المستشار الألماني أولاف شولتز
المستشار الألماني أولاف شولتز

يأتي ذلك في الوقت الذي تعاونت فيه بعض أكبر المؤسسات الخيرية في العالم مع ذراع الاستثمار الخاص للبنك الدولي في مشروع لتمويل المناخ في محاولة لتعبئة استثمارات بقيمة 11 مليار دولار في البلدان النامية.

وتعتزم المجموعة، التي أطلقت منصة Allied Climate Partners (ACP) يوم الجمعة، استخدام مبلغ أولي قدره 825 مليون دولار لجذب أموال خاصة أكبر بكثير من أي مزيج سابق من الأموال العامة والخاصة من هذا النوع.

إن توفير المزيد من الأموال للدول الفقيرة لمساعدتها على التحول إلى اقتصاد منخفض الكربون ــ يقدر إجمالي الاحتياجات الاستثمارية المرتبطة بالمناخ بنحو 2.4 مليار دولار سنويا ــ هو الموضوع الرئيسي لمحادثات المناخ COP28 في دبي.

تعد مجموعة Three Cairns Group التابعة لمارك جالوجلي وصندوق Bezos Earth Fund من بين الجهات المانحة الخيرية التي تسعى لتمويل أفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي والمحيط الهادئ بمبلغ 235 مليون دولار، مع توقع 590 مليون دولار أخرى أن تأتي من المستثمرين بما في ذلك مؤسسة التمويل الدولية والبنك الدولي.

وقال جيمي فيرجسون، الرئيس العالمي للعمل المناخي بمؤسسة التمويل الدولية، إن منطقة أفريقيا والبحر الكاريبي والمحيط الهادئ هي واحدة من أكبر بوابات رأس المال الخيري في عالم يعتمد بشكل مفرط على المصادر السيادية.

وأضاف فيرجسون: “في غياب التدفقات الكافية بين الشمال والجنوب، فإن الحصول على النفوذ من الجيوب المالية المختلطة أمر حيوي حقاً”.

ويأمل داعمو المشروع أن تؤدي أموالهم في نهاية المطاف إلى جمع 11 مليار دولار من الديون وتمويل الأسهم للمشاريع المتعلقة بالمناخ.

ويأملون أيضًا أن يتمكنوا من حل المشكلات المتعلقة بالشراكات السابقة بين القطاعين العام والخاص والتي أعاقتها المخاوف بشأن ارتفاع مستويات المخاطر.

يمكن لمشاريع مثل ACP أن تساعد في سد الفجوة حيث تمتص الأموال العامة أو الخيرية المزيد من المخاطر، على سبيل المثال من خلال دعم الخسائر الأولية للمشروع.

إذا تم الوصول إلى هدف 11 مليار دولار، قالت ACP إن ذلك سيعادل 14 ضعف رأس مال المنصة و47 ضعف الأموال الخيرية – وهو أكثر بكثير من النسبة النموذجية 1-1 للشركات التي تقودها التنمية. البنوك، مؤشر مؤسسة التمويل الدولية هو 6 أو 7.

وقال فيرجسون: “تحصل على طبقات متعددة من التأثير من خلال هذه العملية”.

المستشار الألماني يعلن إنشاء ناد دولي لمساعدة الدول النامية على خفض انبعاثات الصناعة

مصدر الخبر