التخطي إلى المحتوى

الحكومة السنغالية تقطع خدمات الإنترنت مع تصاعد الاحتجاجات

قطعت الحكومة السنغالية، يوم الاثنين، خدمات الإنترنت عبر الهاتف المحمول، حيث نظم زعماء المعارضة وأنصارهم احتجاجات ضد قرار الرئيس السنغالي ماكي سال تأجيل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 25 فبراير بسبب نزاع انتخابي.

ووفقا لوكالة أسوشيتد برس، انقطعت خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول في العاصمة داكار وأماكن أخرى في السنغال، حيث يستعد المشرعون الفيدراليون لمناقشة مشروع قانون يمكن أن يمدد ولاية سال إلى ما بعد اليوم التالي، وهو الموعد المتوقع لتركه منصبه. .

وذكرت وزارة الاتصالات والاقتصاد الرقمي أن إغلاق الإنترنت “جاء بسبب نشر العديد من رسائل الكراهية والتخريب التي تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي في إطار التهديدات والإخلال بالنظام العام”.

ويؤدي هذا الإجراء إلى تعميق التوترات السياسية في واحدة من أكثر الديمقراطيات استقرارا في أفريقيا منذ قرار سال، أمس السبت، تأجيل التصويت الحاسم. كما يشير إلى خلاف بين السلطة القضائية والبرلمان حول استبعاد بعض المرشحين وادعاء ازدواج الجنسية لبعض المرشحين المؤهلين.

على صعيد متصل، ذكرت إذاعة فرنسا الدولية أن هذا الإجراء يأتي بعد أن دعت المعارضة إلى اجتماع أمام الجمعية الوطنية التي من المتوقع أن تناقش مشروع قانون الحزب الديمقراطي السنغالي بشأن تأجيل الانتخابات الرئاسية.

وأعلن الرئيس السنغالي ماكي سال، السبت الماضي، وقبل ساعات فقط من انطلاق الحملة الانتخابية في البلاد، تأجيل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 25 فبراير/شباط الجاري، إلى أجل غير محدد.

الحكومة السنغالية تقطع خدمات الإنترنت مع تصاعد الاحتجاجات

مصدر الخبر