التخطي إلى المحتوى

الحرارة الشديدة فى البرازيل تحطم الأرقام القياسية وتصل لـ62.3 درجة

الحرارة الشديدة فى البرازيل تحطم الأرقام القياسية وتصل لـ62.3 درجة

هروب البرازيليين إلى الشواطئ بسبب ارتفاع درجات الحرارة

تركت موجة الحر التي ضربت البرازيل أرقاما قياسية جديدة نهاية الأسبوع الماضي، حيث سجلت 62.3 درجة مئوية من الإحساس الحراري في ريو دي جانيرو، وهي الأعلى منذ عقود، في حين تشهد ساو باولو أحر مارس في تاريخها.

وأشارت صحيفة “بولسو” البرازيلية، إلى أنه في غرب ريو ، وصل الإحساس الحرارى إلى 62.3 درجة مئوية، وتجاوز المؤشر 55 درجة مئوية في عدة مناطق من المدينة، كما هو الحال في جاردين بوتانيكو، وهو حي سكني محاط بالأشجار في الجنوب، حيث بلغ 57.7 درجة مئوية، وبدأ البرازيليون يتجهون إلى الشواطئ البرازيلية من أجل التخفيف من الإحساس بالحرارة.

وأوضحت الصحيفة، أن هذا هو اليوم الثاني على التوالي الذي تسجل فيه درجات الحرارة القياسية، بعد أن تم الوصول أيضًا إلى 60.1 درجة مئوية،  وكانت العلامة العالية السابقة قد سجلت في نوفمبر الماضي (59.7 درجة مئوية).

وحذرت منظمة ريو اليرت، من درجات حرارة قصوى فعلية تصل إلى 42 درجة مئوية في المدينة، وبدت شواطئ إيبانيما وكوباكابانا الرمزية مكتظة، بينما نشرت السلطات نصائح للتعامل مع الحرارة، وشهدت ساو باولو، من جانبها، أكثر أيامها حرارة حتى الآن هذا العام ، عندما وصل مقياس الحرارة إلى 34.7 درجة مئوية.

وكانت درجة الحرارة هذه أيضًا هي الأعلى خلال شهر مارس منذ أن بدأ المعهد الوطني للأرصاد الجوية (Inmet) في حفظ السجلات في عام 1943.

وحذرت وكالة معلومات الأرصاد الجوية MetSul من أن “الأسبوع سيكون شديد الخطورة في وسط جنوب البرازيل بسبب الأمطار الغزيرة والعواصف. والنظام الأكثر إثارة للقلق هو جبهة باردة شديدة للغاية ستصل مصحوبة بأمطار غزيرة وعواصف محتملة بدءا من الأسبوع القادم.

وفي بعض المناطق في ولاية ريو جراندي دو سول الجنوبية، تم تسجيل “كميات مرتفعة بشكل استثنائي” من الأمطار، تصل إلى 300 ملم.


 

الحرارة الشديدة فى البرازيل تحطم الأرقام القياسية وتصل لـ62.3 درجة

مصدر الخبر