التخطي إلى المحتوى

“الجارديان” تبرز الانقسامات الحادة داخل القيادة الأوكرانية بعد فشل الهجوم المضاد

وسلط مقال نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية الضوء على الانقسامات العميقة على مستوى القيادة الأوكرانية بعد فشل الهجوم المضاد الذي شنته القوات الأوكرانية ضد القوات الروسية صيف العام الماضي، ولم يحقق أي مكاسب عسكرية.

وأوضح المقال -الذي شارك في كتابته أرتيم ماجولين ولوك هاردينج- أن هذه الخلافات أظهرت علاماتها ودلالاتها من خلال الصراع الدائر بين الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والقائد العام للقوات المسلحة فاليري زالوني، بعد وطلب الرئيس زيلينسكي من القائد الأعلى تقديم استقالته، لكن طلبه قوبل بالرفض.

وأضاف أن هذه الخلافات بدأت تثير التكهنات بإمكانية إقالة الرئيس الأوكراني للقائد العام، موضحا أن الخلافات بين الطرفين قائمة منذ عدة أسابيع في ظل فشل الهجوم المضاد الأوكراني الذي بدأ في يونيو الماضي. لكنه لم يتمكن من إحراز أي تقدم أو اختراق الدفاعات الروسية القوية.

وأوضح أن البديل المقترح حاليا لتولي منصب القائد العام هو كيريلو بودانوف، مدير جهاز المخابرات العسكرية والمسؤول عن العمليات السرية ضد موسكو، مشيرا إلى أنه ليس من الواضح حتى الآن ما إذا كان لدى القيادة الأوكرانية بديل عسكري. ويخططون لتنفيذ أي هجوم ضد القوات الروسية في ظل قوة الدفاعات الروسية في الخطوط الأمامية، خاصة وأن الأزمة الحقيقية التي تعاني منها أوكرانيا لا تقتصر على تمركز قواتها على أرض المعركة فحسب، بل تشمل أيضا إقناع الكونجرس بموافقة الولايات المتحدة على حزمة مساعدات عسكرية أمريكية جديدة بقيمة تصل إلى 61 مليار دولار.

وأبرز المقال أهمية حزمة المساعدات العسكرية الأمريكية هذه، حيث ستساعد في توفير المعدات العسكرية والأسلحة للجانب الأوكراني لمدة عام تقريبا، مضيفا أن القائد الأعلى يتمتع بشعبية كبيرة في أوكرانيا قد تتجاوز شعبية البلاد. الرئيس الأوكراني شخصيا، وهو ما يثير غضب زيلينسكي، خاصة أن هناك مقترحا لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، والتي تم تأجيلها بسبب حالة الحرب التي تعيشها أوكرانيا بموجب قانون الطوارئ.

وأشار المقال إلى تصريحات زالوني لمجلة الإيكونوميست في نوفمبر الماضي، والتي عبر فيها عن قناعته بأن الحرب وصلت إلى حالة من “الجمود”، ودعا الغرب إلى تقديم مساعدات جديدة لبلاده. وقد نفى زيلينسكي هذه التصريحات لاحقًا. مؤكدا أن الأمر لم يصل إلى طريق مسدود.

وفي الختام، أبرز المقال أن هناك تكهنات بأن القائد الأعلى سيكون المنافس القوي الوحيد لزيلينسكي إذا أجريت أي انتخابات رئاسية في ظل حالة الحرب التي تخوضها أوكرانيا حاليا.

“الجارديان” تبرز الانقسامات الحادة داخل القيادة الأوكرانية بعد فشل الهجوم المضاد

مصدر الخبر