التخطي إلى المحتوى

التوت يقلل خطر الإصابة بمرض السكري.. لو خايف من الأسباب الوراثية

التوت يقلل خطر الإصابة بمرض السكري.. لو خايف من الأسباب الوراثية

التوت

كشف خبراء الصحة عن “طعام خارق” يمكنه أن يساعد فى الوقاية من الإصابة بمرض السكرى والسمنة، وهو التوت، والأطعمة الخارقة هي الأطعمة المليئة بالفيتامينات أو المعادن أو مضادات الأكسدة والمعروفة بأنها تحتوي على عدد مذهل من الفوائد الصحية.


وبحسب موقع “دايلي إكسبريس” يعتبر التوت مصدرا غنيا لمضادات الأكسدة الطبيعية، وفقا للأبحاث.وقالت دراسة جديدة إن التوت المستخرج من شجيرة النبق البحري يمكن أن يكون له فوائد صحية متعددة.ويتم بالفعل استخدام التوت وأوراق النبق البحري على نطاق واسع لخصائصها الغذائية والصيدلانية.وزيت نبق البحر غني بأحماض أوميجا 3 وأوميجا 6 الدهنية وفيتامينات E وB وA والبوليفينول.


وكجزء من الدراسة، شرع الباحثون في وصف التركيبة الفريدة للبوليفينول، وهي فئة من المركبات ذات خصائص مضادة للأكسدة، في التوت.


تسلط نتائج الدراسة الضوء على وجود مركبات البوليفينول الرئيسية في النبق وبذوره، ولكل منها فوائد صحية محتملة تتراوح بين حماية القلب والأوعية الدموية إلى خصائص مضادة للالتهابات.
علاوة على ذلك، أظهرت مستخلصات النبق البحري إمكانات واعدة في مكافحة مرض السكري ومكافحة السمنة في المختبر، مما يمهد الطريق لمزيد من البحث في آلياتها وتطبيقاتها العلاجية المحتملة.

وقال الباحثون “هذه خطوة أولى في فهم كيف يمكن للبوليفينول النبق البحري تعديل وظائف أعضاء الجسم بطريقة مفيدة.

 

التوت يقلل خطر الإصابة بمرض السكري.. لو خايف من الأسباب الوراثية

مصدر الخبر