التخطي إلى المحتوى

“التمثال الأسوأ على الإطلاق”.. مدينة كامبريدج تأمر بإزالة تمثال الأمير فيليب

“التمثال الأسوأ على الإطلاق”.. مدينة كامبريدج تأمر بإزالة تمثال الأمير فيليب

تمثال الأمير فيليب – زوج الملكة إليزابيث الراحل

قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إنه سيتم إزالة تمثال بدون وجه لدوق إدنبرة الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الراحل، والذي وصفه أحد مخططي مجلس مدينة كامبريدج ذات مرة بأنه “من المحتمل أن يكون التمثال الأسوأ والأقل جودة” الذي تم تشييده على الإطلاق، بعد سنوات من بنائه دون الحصول على إذن التخطيط.

ويصور التمثال البرونزي الذي يبلغ ارتفاعه أربعة أمتار، وهو يقف خارج مبنى مكاتب كامبريدج، زوج الملكة الراحلة مرتديا رداء أكاديميا ووجها تجريديا يشبه قناع بومة ملتوي.

وأوضحت الصحيفة أنه تم تصميم هذا العمل الذي أطلق عليه اسم “الدون” لإحياء ذكرى مرور 35 عامًا على توليه منصب مستشار جامعة كامبريدج، لكن ردود الفعل كانت سيئة للغاية، حيث وصفه أحد الناقدين الفنيين بأنه “مخلفات تتنكر في شكل فن عام”.

أثار العمل الذي تبلغ قيمته 150 ألف جنيه إسترليني الكثير من الجدل لدرجة أنه لم يعترف أي فنان بصنعه. وكانت مجموعة يونكس، التي كلفت بهذا العمل، قالت في وقت سابق إن هذا العمل من صنع النحات بابلو أتشوجاري، من أورجواى، لكن الفنان نفى ذلك، وقال إن الإشارة إلى أنه صنعه “إساءة”.

وعلى الرغم من رفض إذن التخطيط في عام 2014، إلا أنه ظل قائمًا خارج مبنى مكاتب تشارتر هاوس في وسط المدينة. وأصدر مجلس مدينة كامبريدج إشعارًا تنفيذيًا لمجموعة يونكس، التي تمتلك الأرض، يأمرها بإزالتها بحلول أغسطس.

وكتبت كاتي ثورنبورو، المستشارة التنفيذية للتخطيط ومراقبة البناء والبنية التحتية، على موقعها على الإنترنت حول الإزالة الوشيكة: “يبدو أن لا أحد، باستثناء المطور العقاري الثري الذي كلف به، لديه كلمة طيبة ليقولها عن ذلك”.

وأضافت: “سيكون من دواعي سروري أن أرى ذلك التمثال يختفى، لكنني سأظل غاضبة لأن المطورين قد يتخلصون منه ثم يجبرون المجلس على إنفاق وقت وأموالم لحملهم على إزالته. نحن نستحق الأفضل.”

وجاء في إشعار تنفيذي صادر عن خدمة التخطيط المشترك الكبرى في كامبريدج في 5 مارس، أنه يبدو أن التمثال قد تم تشييده خلال السنوات الأربع الماضية دون الحصول على إذن تخطيط.

وجاء في الإشعار أن له “تأثيرًا ماديًا ضارًا” على مظهر المنطقة ويجب إزالته نهائيًا في غضون أربعة أشهر من 11 أبريل، ما لم يتم تقديم استئناف مسبقًا.

ودافع بيل جريدلي، رئيس مجموعة يونكس، عن العمل في عام 2014 ووصفه بأنه “قطعة فنية مذهلة”.

قالت نادين بلاك، مسئولة الفنون العامة بمجلس مدينة كامبريدج، في ذلك الوقت: “من المحتمل أن يكون هذا العمل هو الأقل جودة الذي تم تقديمه إلى المجلس على الإطلاق”.

 

“التمثال الأسوأ على الإطلاق”.. مدينة كامبريدج تأمر بإزالة تمثال الأمير فيليب

مصدر الخبر