التخطي إلى المحتوى

التعالي والموضة الكروية وبداية قاتلة.. لماذا ودعت المنتخبات العربية كأس أمم أفريقيا؟

وتشهد النسخة الحالية من كأس الأمم الأفريقية غياب المنتخبات العربية عن الدور ربع النهائي، وذلك للمرة الأولى منذ 11 عاما.

وتنافست خمسة منتخبات عربية في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2023 المقامة حاليا في كوت ديفوار، وهي مصر والمغرب والجزائر وتونس وموريتانيا.

وتأهلت منتخبات مصر والمغرب وموريتانيا إلى دور الـ16، بينما خرج منتخبا الجزائر وتونس من دور المجموعات.

وخرج المنتخب المصري من النهائيات على يد الكونغو الديمقراطية، فيما خرج المنتخب الموريتاني من الرأس الأخضر، بينما خسر المغرب أمام جنوب أفريقيا.

لماذا ودعت المنتخبات العربية كأس الأمم الأفريقية؟

ولم يتعلم المنتخب المصري درس الرحيل في 2019، بعد تغيير شكل كرة القدم، والانتقال من الكرة الدفاعية المحافظة إلى الهجومية.

وبفضل الكرة الدفاعية، تمكن المنتخب المصري من الوصول إلى نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية عامي 2017 و2022، تحت قيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر والبرتغالي كارلوس كيروش على التوالي.

وبعد الانتقادات التي واجهها كوبر بسبب اللعب المتحفظ، حاول المنتخب المصري اتباع “أزياء كرة القدم” ولعب كرة أكثر هجومية في 2019، وهو ما تكرر في نسخة هذا العام، وكانت النتيجة الإقصاء من دور الـ16. .

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب المصري تعادل في المباريات الأربع التي خاضها في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2023 مع موزمبيق وغانا والرأس الأخضر (2-2)، ومع جمهورية الكونغو الديمقراطية (1-1) قبل أن يخسر أمامه. ضربات الجزاء. .

وكان المنتخب الجزائري مرشحا للصعود إلى صدارة المجموعة الرابعة التي ضمت أنجولا وبوركينا فاسو وموريتانيا.

ورغم سهولة المنافسين -على الورق- فإن فريق «محاربي الصحراء» لم يتعامل مع مباريات دور المجموعات بالجدية اللازمة، وفي النهاية كلفته الغطرسة خروجاً مبكراً للنسخة الثانية على التوالي.

واكتفى المنتخب الجزائري بنقطتين بالتعادل (1-1) مع أنغولا ومع بوركينا فاسو (2-2)، قبل أن يتكبد هزيمة تاريخية (0-1) أمام موريتانيا.

كما يمكن اتهام الغطرسة بإقصاء المنتخب المغربي، بعد أن كان المرشح الرئيسي للقب، خاصة بعد مشوار تاريخي في مونديال 2022 انتهى بالمركز الرابع كأول منتخب عربي وإفريقي يحقق هذا الفوز.

وحصد المنتخب المغربي 7 نقاط متصدرا ترتيب المجموعة السادسة، وظهر بشكل غير متوقع في مباراة دور الـ16 أمام جنوب أفريقيا.

ولم يتمكن المنتخب المغربي من تصحيح موقفه في مباراة خروج المغلوب بعد أن استقبل هدفين وأهدر أشرف حكيمي ركلة جزاء ليخرج من البطولة بالهزيمة (0-2).

وأدت البداية المخيبة للآمال للمنتخب التونسي إلى إقصائه مبكرا من بطولة أفريقيا هذا العام، حيث بدأ مشواره في المجموعة الخامسة بهزيمة تاريخية (0-1) أمام ناميبيا.

وتعادل المنتخب التونسي مع مالي (1-1) في الجولة الثانية، قبل أن تنتهي آماله في التأهل بالتعادل السلبي مع جنوب أفريقيا في الجولة الثالثة والأخيرة.

وبذلك حصدت كتيبة «أجياس دي كارتاجو» نقطتين، لتحتل المركز الرابع والأخير في جدول ترتيب المجموعة الخامسة.

إقرأ أيضاً:

قائد المنتخب المغربي ينتقد التحكيم بعد توديع أمم أفريقيا

تقارير: جائزة “الأفضل” تمهد طريق هالاند إلى ريال مدريد

تقارير: الاتحاد يكبح حجازي.. ويظهر أمام الفيصلي بالكأس

الركراكي: سأجلس مع لقجع لأقرر مستقبلي مع المغرب

التعالي والموضة الكروية وبداية قاتلة.. لماذا ودعت المنتخبات العربية كأس أمم أفريقيا؟

مصدر الخبر