التخطي إلى المحتوى

التضخم ببريطانيا يصل أقل مستوى منذ عامين.. ومسئول: الأسعار مستمرة بالارتفاع

تباطأ المعدل السنوي لتضخم أسعار المستهلكين في المملكة المتحدة بشكل غير متوقع خلال شهر نوفمبر، مما يدعم توقعات السوق بشأن اقتراب نهاية دورة التشديد النقدي في العام المقبل، في أعقاب القرار الأخير الذي اتخذه بنك إنجلترا بتثبيت أسعار الفائدة.

وبحسب صحيفة الإندبندنت، أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الوطني بالمملكة، أن تضخم أسعار المستهلكين تباطأ إلى 3.9% خلال الـ 12 شهراً المنتهية في نوفمبر، بعد أن وصل إلى 4.6% في قراءة أكتوبر، مسجلاً أدنى مستوى له منذ سبتمبر 2021.

وأظهرت البيانات أن التضخم الأساسي لأسعار المستهلكين – الذي يستثني أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة – تباطأ إلى 5.1٪ في نوفمبر على أساس سنوي، من 5.6٪ في أكتوبر.

وحددت الحكومة البريطانية هدفا لخفض التضخم إلى النصف بحلول عام 2023، على الرغم من أن المعدل الحالي لا يزال أعلى بكثير من هدف بنك إنجلترا البالغ 2٪.

وقال وزير الخزانة البريطاني جيريمي هانت: «مع انخفاض التضخم بأكثر من النصف، بدأنا في إزالة الضغوط التضخمية عن الاقتصاد»، مضيفاً: «إلى جانب التخفيضات الضريبية على الأعمال التي أُعلن عنها في بيان الخريف، فإن هذا يعني أننا العودة إلى الطريق نحو… “نمو صحي ومستدام، لكن العديد من الأسر لا تزال تعاني من ارتفاع الأسعار، لذلك سنواصل إعطاء الأولوية للتدابير التي تساعد في التغلب على ضغوط تكلفة المعيشة”.

من جانبها، قالت مستشارة الظل البريطانية، راشيل ريفز، إن “انخفاض التضخم سيكون بمثابة ارتياح للأسر. ولكن بعد 13 عاما من الفشل الاقتصادي في ظل حكم المحافظين، لا تزال الطبقة العاملة في وضع أسوأ”.

وأضافت أن الأسعار لا تزال ترتفع في المتاجر، وفواتير الأسر آخذة في الارتفاع، وسيواجه أكثر من مليون شخص أقساط رهن عقاري أعلى في العام المقبل بعد أن دمر المحافظون الاقتصاد.

التضخم ببريطانيا يصل أقل مستوى منذ عامين.. ومسئول: الأسعار مستمرة بالارتفاع

مصدر الخبر