التخطي إلى المحتوى

البيت الأبيض يصدر أول سياسة على مستوى الحكومة لتخفيف مخاطر الذكاء الاصطناعى

البيت الأبيض يصدر أول سياسة على مستوى الحكومة لتخفيف مخاطر الذكاء الاصطناعى

الذكاء الاصطناعى

أصدر البيت الأبيض الخميس، أول سياسة على مستوى الحكومة تهدف إلى تخفيق مخاطر الذكاء الاصطناعى، والتى تطلب من الوكالات مزيد من الإجراءات للإبلاغ عن استخدام الذكاء الاصطناعى والتعامل مع المخاطر التى يمكن أن تمثلها تلك التكنولوجيا.

وبحسب ما ذكرت صحيفة ذا هيل، سيطلب من الوكالات الفيدرالية تعيين مسئول رئيسى للذكاء الاصطناعى والإبلاغ عن كيفية استخدام هذه التكنولوجيا وإضافة ضمانات، كجزء من مذكرة البيت الأبيض.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإعلان يضاف إلى الالتزامات التى حددها الرئيس بايدن فى الأمر التنفذى الخاص بالذكاء الاصطناعى، الذى صدر فى أكتوبر الماضى.

وقالت نائبة الرئيس الأمريكى، كامالا هاريس، للصحفيين: إن على كل القادة من الحكومات والمجتمع المدنى والقطاع الخاص واجب أخلاقى ومجتمعة للتأكد من اعتماد الذكاء الاصطناعى وتطويره بطريقة تحمى الجمهور من الضرر المحتمل مع ضمان قدرة الجميع على التمتع بالمزايا الكاملة.
وأضافت أن المذكرة والمتطلبات الجديدة تساعد فى تعزيز الاستخدام الآمن والمسئول للذكاء الاصطناعى من قبل الحكومة الفيدرالية.

ووفقا للمذكرة، أمام الوكالات الفيدرالية 60 يوما لتعيين مسوئل رئيسى عن الذكاء الاصطناعى والذى سيتولى تنسيق استخدام التطنولوجيا عبر الوكالات المختلفة.

ولم تحدد المذكرة ما إذا كان المنصب الجديد سيكون تعيين سياسى أم لا. وتتوقع الإدارة أنه فى بعض الحالات سيكون كذلك، وبالنسبة لبعض الوكالات لن يكون كذلك، وفقا لمسئول رفيع بالإدارة الأمريكية.

كما سيطلب من الوكالات أيضا إنشاء قوائم جرد لحالات استخدام الذكاء الاصطناعى تسرد كل الاستخدامات سنويا، وتقديم المخزون إلى مكتب الإدارة والميزانية بالبيت الأبيض، ونشره للجمهور.

 

البيت الأبيض يصدر أول سياسة على مستوى الحكومة لتخفيف مخاطر الذكاء الاصطناعى

مصدر الخبر