التخطي إلى المحتوى

الادعاء يطالب بتوقيع أقصى عقوبة ضد المتهمين الرئيسيين فى فضيحة وثائق بنما

الادعاء يطالب بتوقيع أقصى عقوبة ضد المتهمين الرئيسيين فى فضيحة وثائق بنما

شرطة بنما ـ صورة أرشيفية

طالب الإدعاء فى بنما بتوقيع أقصى عقوبة السجن لمدة 12 عامًا، على مؤسسى شركة موساك فونسيكا للمحاماة المتهمين بغسيل الأموال فى فضيحة التهرب الضريبى الدولية التى كشفت عنها فضيحة وثائق بنما عام 2016.

كما طالبت المدعية العامة المكلفة بمكافحة الجريمة المنظمة إيزيس سوتو من المحكمة إصدار أقصى عقوبة؛ لتهمة تبييض الأموال ضد مديري الشركة المغلقة الآن.

وأوضحت إيزيس سوتو أن يورجن موساكا 76 عاما ورامون فونسيكا 71 عاما تلقيا وحولا أموالا من أنشطة غير مشروعة في ألمانيا والأرجنتين ، وقاما بإخفاء معلومات وتقديم معلومات كاذبة لجهات مصرفية لفتح حسابات وإخفاء ملكية الأصول.

تجدر الإشارة إلى أن القضية اندلعت في عام 2016 بعد نشر تحقيق يعرف باسم وثائق بنما أجراه الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين ، واستنادا إلى تسريب 11.5 مليون وثيقة من دراسة موساك فونسيكا كشفت أن رؤساء الدول والحكومات وكبار السياسيين وشخصيات من عالم المال والرياضة والفن، أخفوا الممتلكات والشركات ورؤوس الأموال والأرباح عن السلطات الضريبية، ومن بين الشخصيات رؤساء حكومات سابقون منهم رئيس حكومة أيسلندا سيجموندور ديفيد جونلوجسون، وباكستان نواز شريف ، والمملكة المتحدة ديفيد كاميرون، والرئيس الأرجنتيني السابق موريسيو ماكري بالإضافة إلى نجم كرة القدم ليونيل ميسي والمخرج الإسباني بيدرو ألمودوفار.

وأدت الفضيحة إلى إغلاق شركة موساك فونسيكا وتأثرت صورة الدولة الصغيرة في أمريكا الوسطى بشكل خطير.

الادعاء يطالب بتوقيع أقصى عقوبة ضد المتهمين الرئيسيين فى فضيحة وثائق بنما

مصدر الخبر