التخطي إلى المحتوى

الأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولى لمنع “التطرف العنيف” لتعزيز مكافحته

ذكرت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن “التطرف العنيف” ظاهرة تتميز بالتنوع وتفتقر إلى تعريف محدد، ولا تقتصر على منطقة أو جنسية محددة أو نظام عقائدي محدد، مشيرة إلى أن الجماعات الإرهابية برزت في السنوات الأخيرة وشكلت رسالة تعصب – ديني وثقافي واجتماعي – تنشرها هذه الجماعات، مما كان له عواقب وخيمة في العديد من مناطق العالم..

جاء ذلك في بيان للأمم المتحدة بمناسبة احتفال اليوم باليوم الدولي للوقاية من التطرف العنيف عندما يؤدي إلى الإرهاب، والذي يصادف 12 فبراير من كل عام، وذلك من أجل رفع مستوى الوعي حول التهديدات المرتبطة بهذا التطرف. . وتعزيز التعاون الدولي في هذا الصدد، خاصة وأن التطرف العنيف يشكل انتهاكا لمقاصد ومبادئ الأمم المتحدة، ويقوض السلام والأمن وحقوق الإنسان والتنمية المستدامة، ولا يوجد بلد أو منطقة محصنة ضد آثاره..

أعلنت الأمم المتحدة أن انتشار “التطرف العنيف” أدى إلى تفاقم أزمة إنسانية غير مسبوقة تتجاوز حدود المنطقة، مع فرار ملايين الأشخاص من المناطق التي تسيطر عليها الجماعات الإرهابية والجماعات المتطرفة العنيفة، وتزايد تدفقات الهجرة بعيدا عن مناطق الصراع. بحثًا عن الأمان، وحتى إلى تلك المناطق تحت إغراء المشاركة في الصراع كمقاتلين إرهابيين أجانب، مما يزيد من زعزعة استقرار المناطق المعنية..

أعلنت الجمعية العامة، من خلال قرارها 243/77، يوم 12 شباط/فبراير يوما دوليا لمنع “التطرف العنيف” عندما يؤدي إلى الإرهاب، وشددت في هذا السياق على المسؤولية الأساسية التي تقع على عاتق الدول الأعضاء ومؤسساتها الوطنية في مكافحة الإرهاب. كما سلط الضوء على الدور الهام للمنظمات الحكومية الدولية والمجتمع المدني والمجتمع الدولي والأوساط الأكاديمية والزعماء الدينيين ووسائل الإعلام في مكافحة الإرهاب ومنع التطرف العنيف عندما يؤدي إلى الإرهاب..

وأكد قرار الأمم المتحدة من جديد أن الإرهاب و”التطرف العنيف”، عندما يؤديان إلى الإرهاب، لا يمكن ولا ينبغي ربطهما بأي دين أو جنسية أو حضارة أو مجموعة عرقية..

ودعت الجمعية العامة مكتب مكافحة الإرهاب، بالتعاون مع الجهات الأخرى ذات الصلة المشاركة في اتفاق الأمم المتحدة العالمي لتنسيق مكافحة الإرهاب، إلى تسهيل الاحتفال بهذا اليوم الدولي..

يشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة قدم في 15 يناير 2016 إلى الجمعية العامة خطة عمل لمنع “التطرف العنيف”، وفي 12 فبراير 2016 اعتمدت الجمعية العامة قرارا “يرحب بالترحيب بـ”التطرف العنيف”. مبادرة الأمين العام والإحاطة علما بخطة عمله لمنع التطرف العنيف.“.

وقررت الجمعية العامة “مواصلة مراجعة خطة العمل لمنع التطرف العنيف، بدءاً بمراجعة الاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب في يونيو 2016، وكذلك في المنتديات الأخرى ذات الصلة”. لمنع التطرف العنيف في 16 فبراير..

وتدعو خطة عمل الأمم المتحدة إلى اتباع نهج شامل لا يشمل التدابير الأمنية الأساسية لمكافحة الإرهاب فحسب، بل يشمل أيضا تدابير وقائية منهجية لمعالجة الظروف الأساسية التي تدفع الأفراد إلى التطرف والانضمام إلى الجماعات المتطرفة العنيفة..

إن خطة عمل الأمم المتحدة هي دعوة إلى اتخاذ إجراءات متضافرة من قبل المجتمع الدولي وتقدم أكثر من 70 توصية إلى الدول الأعضاء ومنظومة الأمم المتحدة لمنع المزيد من انتشار “التطرف العنيف”.

الأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولى لمنع “التطرف العنيف” لتعزيز مكافحته

مصدر الخبر