التخطي إلى المحتوى

الأطفال المصابون بالسمنة أكثر عرضة لمرض التصلب العصبى المتعدد

الأطفال المصابون بالسمنة أكثر عرضة لمرض التصلب العصبى المتعدد

الاطفال المصابين بالسمنة اكثر عرضه للاصابة بالتصلب المتعدد

تشير دراسة جديدة إلى أن الأطفال الذين يعانون من السمنة لديهم مخاطر أعلى لمرض التصلب العصبي المتعدد (MS) في مرحلة البلوغ، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة independent، حيث كان خطر الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد أعلى مرتين بين أولئك الذين يعانون من السمنة المفرطة في مرحلة الطفولة.

وقالت الصحيفة، إن خطر الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد يكون أعلى مرتين بين الأطفال الذين يعانون من السمنة مقارنة بأولئك الذين لا يعانون منه، وفقًا لدراسة سويدية.

قام أكاديميون من معهد كارولينسكا في ستوكهولم بتحليل البيانات من السجل السويدي لعلاج السمنة لدى الأطفال، قاعدة البيانات، المعروفة باسم بوريس، هي واحدة من أكبر السجلات في العالم لعلاج السمنة لدى الأطفال.

وتسلط النتائج التي توصلنا إليها الضوء على أن السمنة في مرحلة الطفولة تزيد من قابلية الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد في بداية ظهوره بأكثر من الضعف.

ونظر فريق البحث في بيانات الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين و19 عامًا، والذين انضموا إلى السجل بين عامي 1995 و2020، وقارنوا معلوماتهم بالأطفال في عموم السكان، وتضمنت دراستهم بيانات عن أكثر من 21600 طفل مصاب بالسمنة، بدأوا علاج السمنة عندما كان متوسط أعمارهم 11 عامًا، وأكثر من 100 ألف طفل لا يعانون من السمنة.

وتم تتبع الأطفال المشاركين في الدراسة – والتي من المقرر تقديمها إلى المؤتمر الأوروبي للسمنة في البندقية في مايو – لمدة 6 سنوات في المتوسط، خلال فترة المتابعة، تم تشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد لدى 28 من المصابين بالسمنة – أو 0.13% من المجموعة، هذا مقارنة بـ 58 في المجموعة التي لا تعاني من السمنة – بإجمالي 0.06%.
وكشف التحليل الإحصائي أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد”MS” مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من السمنة.

وقال الباحثون: “إنه على الرغم من وقت المتابعة المحدود، فإن النتائج التي توصلنا إليها تسلط الضوء على أن السمنة في مرحلة الطفولة تزيد من قابلية الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد في بداية ظهوره بأكثر من الضعف”.

وأوضحت الدكتورة كلير والتون، من جمعية مرض التصلب العصبي المتعدد، إنه يعيش أكثر من 130 ألف شخص مع مرض التصلب العصبي المتعدد في المملكة المتحدة اليوم، وتعد مثل هذه الأبحاث مهمة لمساعدتنا في التنبؤ بكيفية تغير عدد الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد في المستقبل

وقال مؤلفو الدراسة، “إن أحد آثار السمنة في مرحلة الطفولة هو أنها تسبب التهابًا منخفض الدرجة، ولكن مزمنًا، وعلى الأرجح يزيد هذا الالتهاب من خطر الإصابة بأمراض القلب، و الإصابة بعدة أمراض مثل مرض التصلب العصبي المتعدد.

ويعتقد أيضًا أن الالتهاب المزمن منخفض الدرجة يزيد من خطر الإصابة بأمراض أخرى مثل الربو والتهاب المفاصل والسكري من النوع الأول وبعض أشكال السرطان، ومع ذلك، فإننا نعلم أن فقدان الوزن يقلل من الالتهاب وعلى الأرجح خطر الإصابة بمثل هذه الأمراض.

وتعليقًا على الدراسة، قالت الدكتورة كلير والتون، رئيس قسم الأبحاث في جمعية مرض التصلب العصبي المتعدد، “لا نعرف على وجه اليقين ما الذي يسبب مرض التصلب العصبي المتعدد، لكن الأبحاث تشير إلى أنه من المحتمل أن يكون سببه مزيج من العوامل الوراثية والبيئية، مثل بعض العوامل الفيروسية، والالتهابات وانخفاض مستويات فيتامين “د”، نحن نعلم أن التدخين أو السمنة قد يلعبان دورًا أيضًا، ومع ذلك، لن يؤدي أي من هذه العوامل بمفرده إلى إصابة شخص ما بمرض التصلب العصبي المتعدد.

يضيف هذا البحث إلى فهمنا للدور الذي تلعبه السمنة في خطر الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد، وخاصة تأثيرها في مرحلة الطفولة، يعيش أكثر من 130 ألف شخص مع مرض التصلب العصبي المتعدد في المملكة المتحدة اليوم، وأبحاث مثل هذه مهمة لمساعدتنا على التنبؤ بكيفية تغير عدد الأشخاص الذين يعيشون مع مرض التصلب العصبي المتعدد في المستقبل.

الأطفال المصابون بالسمنة أكثر عرضة لمرض التصلب العصبى المتعدد

مصدر الخبر

مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة