التخطي إلى المحتوى

استمرار إضراب إيبيريا الجوية الإسبانية مع إلغاء 444 رحلة وتضرر 45 ألف مسافر

ويستمر الإضراب الذي بدأته شركة الطيران الإسبانية “إيبيريا” من 5 يناير حتى يوم غد 8 يناير، مع إلغاء حوالي 444 رحلة جوية وتأثر 45 ألف مسافر، ومن المتوقع أن يتسبب هذا الإضراب في خسائر فادحة للشركة، بحسب صحيفة “إل إيكونوميستا” الإسبانية.

وقال خوان سيركو، مدير الشركة الإسبانية، إن الإضراب بدأ يوم الجمعة الماضي ولم يكن له أسباب واضحة، لأن جميع الوظائف وكذلك الرواتب الأساسية والرواتب الإضافية والمزايا الاجتماعية للعاملين مضمونة مدى الحياة في الشركة بأكملها، بحسب ما نقلته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية. الاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخرًا مع النقابات، هو نفس الشخص الذي دعا إلى هذا الإضراب، مشيرًا إلى أن هذا الإضراب يتسبب في أضرار جسيمة لآلاف الأشخاص الذين رأوا أن رحلاتهم تغيرت بعد احتفالات عيد الميلاد.

من ناحية أخرى، قالت إيزابيل روبيو، نائبة الأمين العام لقطاع الطيران بالاتحاد: يستخدمومع ذلك، فإن وجود إمكانية للتوصل إلى اتفاق إذا كانت شركة الطيران راغبة في ذلك، يشير إلى أن أيبيريا لا تزال مترددة في قبول هذا الاقتراح.

وأوضحت الصحيفة أن الإضراب أثر على أكثر من 45 ألف راكب وألحق خسائر فادحة بالشركة الإسبانية.

تشهد المطارات الإسبانية إضرابات من وقت لآخر، مما يؤثر على الحركة الجوية والخدمات المقدمة في المطارات، لأسباب مختلفة، بما في ذلك متطلبات العمل والمشاكل المحتملة، حيث يتم تنظيم الإضرابات بشكل عام من قبل النقابات والعمال المتضررين.

وتعود أسباب الإضرابات في المطارات الإسبانية إلى قضايا مثل زيادة الأجور وتحسين ظروف العمل وساعات العمل وحقوق العمال، كما حدث في شركة الطيران الإيبيرية العملاقة في مدريد، حيث دعت أكبر نقابتين إلى الإضراب اعتبارا من اليوم الجمعة حتى غدا 8 يناير.

وكان سبب الإضراب في شبه الجزيرة الإيبيرية هو فشل العمال في التفاوض مع الشركة لوضع رؤية واضحة حول الحفاظ على هذا العدد الهائل من العمال، بعد خسارتهم العقود التنافسية لعمال الأمتعة، والتي تسمى “عقود العمل”. المساعدة”، معظمها من المطارات الإسبانية.

استمرار إضراب إيبيريا الجوية الإسبانية مع إلغاء 444 رحلة وتضرر 45 ألف مسافر

مصدر الخبر