التخطي إلى المحتوى

استطلاع جديد.. نسبة تأييد الرئيس الأمريكي جو بايدن انخفضت إلى 40%

وأظهر استطلاع أجرته الشبكة أخبار ان بي سي وفي الشهر الماضي، انخفضت شعبية الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى 40%، وهي أدنى نسبة له خلال فترة رئاسته، مقارنة مع 46% للرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما في ديسمبر 2011، قبل عام من إعادة انتخابه، و44% للرئيس الجمهوري السابق. رئيس. دونالد ترامب في ديسمبر 2019.

وتتوافق نتائج هذا الاستطلاع مع استطلاعات الرأي الأخرى على المستوى الوطني، وكذلك على مستوى الولايات، والتي تظهر أن نسبة تأييد بايدن وصلت إلى ما بين 30% و40%.%.

كما أظهرت استطلاعات أخرى أن الرئيس الأميركي سيواجه منافسة شديدة في 2024 من ترامب، ولعل أكثر ما يثير قلقه هو أن الاستطلاع أخبار ان بي سيوتشير استطلاعات أخرى إلى أن التحالف الديمقراطي الذي دفع بايدن إلى الرئاسة قد انهار قبل أقل من عام على انتخابات 2024، حيث شهد بايدن تراجعا في معدلات تأييده ليس فقط بين المستقلين، ولكن أيضا بين الناخبين الشباب واللاتينيين وحتى حتى. بين الناخبين السود. ..

ويبدو أن كافة استطلاعات الرأي المختلفة تتفق على أن وضع بايدن السياسي أصبح الآن في وضع أدنى من وضع الرئيس السابق باراك أوباما في هذه المرحلة قبل إعادة انتخابه، وحتى أقل من وضع دونالد ترامب قبل عام من هزيمته في الانتخابات الرئاسية. انتخابات 2020..

قال خبير استطلاعات الرأي الديمقراطي جيف هورويت، الذي شارك في إجراء الاستطلاع أخبار إن بي سي: “ويبدو أن بايدن في وضع أضعف اليوم مما كان عليه عندما فاز في انتخابات 2020“.

وتعود أسباب ضعف بايدن الحالي إلى ارتفاع معدلات التضخم، وعدم مواكبة الأجور لارتفاع الأسعار، والمخاوف بشأن عمر الرئيس وصحته، والحرب الإسرائيلية في قطاع غزة، التي دفعت بعض الناخبين الشباب إلى الانقلاب عليه..

استطلاع جديد.. نسبة تأييد الرئيس الأمريكي جو بايدن انخفضت إلى 40%

مصدر الخبر