التخطي إلى المحتوى

استشاري التغيرات المناخية بالأمم المتحدة: لأول مرة يذكر الوقود الأحفوري بجميع أنواعه في اتفاقات المناخ

شعبان هدية

تعقيباً على ما تم الاتفاق عليه أخيراً في مؤتمر المناخ Cop28، الذي ينتهي اليوم في دبي، بعد أسبوعين من المفاوضات الشاقة بين 198 دولة، أكد الدكتور سمير طنطاوي، مستشار الأمم المتحدة لتغير المناخ وعضو الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، أن القرار الرئيسي للمؤتمر الذي… تم اتخاذه، المدرج في الوثيقة 17، في إطار اجتماعات الأطراف في اتفاق باريس، نتيجة لاجتماعات المراجعة الأولى لميزان خفض الانبعاثات لخطة خفض الانبعاثات العالمية، وقد واجه هذا القرار صعوبات كثيرة للوصول إلى الصياغة النهائية التي تم اعتمادها اليوم، خاصة الفقرة 28 التي تتضمن 8 فقرات تتحدث عن الإجراءات التي ينبغي اتخاذها في الفترة المقبلة.

وأضاف طنطاوي في تصريحه لـ«اليوم السابع» أن ما تمت الإشارة إليه في هذه الفقرة 28 يعتبر إنجازا غير مسبوق، خاصة في الفقرة 28 د التي تشير إلى التحول من الوقود الأحفوري، ولأول مرة يتم ذكر الوقود الأحفوري، وهم وتشمل (النفط والغاز والفحم). ) COP26 جلاسكو، ذكر الفحم، ولاحقا COP27، أشار إلى ما كان يشير إليه COP26، ولكن لأول مرة ذكر صراحة “الوقود الأحفوري”، على الرغم من أن التوقعات والرغبات كانت تدعو إلى الخروج الكامل من الوقود الأحفوري.

الصيغة التوافقية

وأكد أن الصيغة المتفق عليها للتخلي عن الوقود الأحفوري هي صيغة توافقية أفضل من لا شيء وتمثل خطوة جيدة على طريق تحقيق هدف الاحتباس الحراري وهو 1.5 درجة مئوية بحلول عام 2050 لتحقيق الحياد الكربوني، وخاصة في قطاع الطاقة. ، بحسب العلم الذي أشارت إليه الهيئة. تغير المناخ الحكومي الدولي.

تحديات كبيرة

وأوضح طنطاوي أن التحديات التي سيواجهها نص الاتفاق النهائي على نتائج مؤتمر الأمم المتحدة في دورته الثامنة والعشرين المنعقدة في دبي هي “التنفيذ”. التعاون الدولي الشفاف وإعداد تقارير الشفافية التي ستصدرها الدول كل عامين اعتباراً من نهاية عام 2024، ويُطلب من جميع الدول تقديم هذه التقارير، كما تتطلب اتفاقية COP28 النهائية توفير آليات التنفيذ، والتي تشمل توفير التمويل وتوفير التكنولوجيات اللازمة والتدريب وتنمية القدرات.

واعتبر طنطاوي أن هذه تحديات كبيرة ومهمة لتنفيذ هذه القرارات، والتي ستكون مشروطة بتوافر الأموال اللازمة لتنفيذها.

تتحدث الفقرة الفرعية (هـ) عن السحب الكامل للدعم للوقود الأحفوري غير الفعال وأن الحكومات لا تقدم الدعم لأنواع الوقود غير الفعالة أو غير الضرورية والتي تكون أكثر ضررًا وكثافة للكربون. وهذا القرار جديد ويتطلب الكثير من التحليل والنقاش، وهناك بنود أخرى لهدف التكيف الشامل لم تتحقق بعد.

اتفق ممثلو نحو 198 دولة في قمة كوب 28، اليوم الأربعاء، على البدء في خفض الاستهلاك العالمي من الوقود الأحفوري لتجنب أسوأ ما في تغير المناخ، وهو أول اتفاق من نوعه يشير إلى نهاية النفط في نهاية المطاف.

وكان المقصود من الاتفاق الذي تم التوصل إليه في دبي، بعد أسبوعين من المفاوضات الشاقة، إرسال إشارة قوية إلى المستثمرين وصناع السياسات بأن العالم متحد في رغبته في التوقف عن استخدام الوقود الأحفوري، وهو أمر يقول العلماء إنه الأمل الأخير لتجنبه. للخروج من الكارثة المناخية.

استشاري التغيرات المناخية بالأمم المتحدة: لأول مرة يذكر الوقود الأحفوري بجميع أنواعه في اتفاقات المناخ

مصدر الخبر