التخطي إلى المحتوى

احتجاجات داخل الحركة العمالية الأمريكية ضد إسرائيل بعد عقود من الدعم المطلق

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن النقابات الأمريكية، التي طالما دعمت إسرائيل، تشهد حاليا احتجاجات ضد الدولة العبرية بسبب حربها الوحشية في قطاع غزة. وأضافت الصحيفة أن هذا التغيير يعكس تحولا جيليا أوسع، ويكشف عن اختلافات فلسفية في الحركة العمالية حول الغرض من النقابات.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أنه على مدى عقود، دعمت أبرز النقابات العمالية في الولايات المتحدة إسرائيل إلى حد كبير، لكن اليوم، مع عودة تلك الحركة العمالية إلى الواجهة، يستخدم بعض النشطاء نقاباتهم للدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار. في غزة، وهم ينجحون، رغم أن ذلك يمثل تغييراً واسعاً.

وأشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن الكثيرين منقسمون بشأن الموقف الذي ينبغي عليهم اتخاذه، أو ما إذا كان ينبغي عليهم اتخاذ موقف على الإطلاق.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن ستيوارت أبلباوم، رئيس لجنة العمل اليهودية ورئيس اتحاد متاجر البيع بالتجزئة والجملة والتجارية، قوله إن هناك تحولا في المجتمع ينعكس في الحركة العمالية كما هو الحال في أماكن أخرى.

وتحدثت الصحيفة عن جذور الدعم النقابي لإسرائيل في الولايات المتحدة، وقالت إنه يعود إلى عقود من الدعم القوي الذي قدمه قادة النقابات اليهودية للدولة العبرية قبل تأسيسها، رغم أنه أثار في بعض الأحيان انقسامات داخلية. ولأغراض هذه المقالة، أضرب الآلاف من عمال السيارات العرب الأمريكيين في ديترويت عن العمل لفترة قصيرة في عام 1973 احتجاجًا على الدعم المالي الذي يقدمه اتحاد السيارات لإسرائيل.

ولكن منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية الأخيرة في غزة، كشف الجدل حول الحرب عن خلافات أعمق حول كيفية تمثيل النقابات لأعضائها المتنوعين وكيفية الموازنة بين الدعم السياسي والتداعيات المهنية.

احتجاجات داخل الحركة العمالية الأمريكية ضد إسرائيل بعد عقود من الدعم المطلق

مصدر الخبر