التخطي إلى المحتوى

اتهام سفير أمريكي سابق بالتجسس لصالح كوبا

اتُهم دبلوماسي أمريكي سابق بقيادة حملة سرية استمرت أكثر من 40 عامًا للتجسس على الحكومة الكوبية.

وذكرت وزارة العدل الأميركية -كما نقلت صحيفة “ذا هيل” الأميركية الاثنين- أنها اتهمت فيكتور مانويل روشا (73 عاما) بالعمل عميلا سريا في المديرية العامة للمخابرات الكوبية منذ عام 1981 على الأقل – السنة التي عين فيها للعمل بوزارة الخارجية.

روشا، الذي شغل عدة مناصب فيدرالية، بما في ذلك سفير الولايات المتحدة لدى بوليفيا من عام 2000 إلى عام 2002، متهم باستخدام الوصول إلى المعلومات السرية وتأثير السياسة الخارجية لصالح كوبا، بما في ذلك السفر خارج الولايات المتحدة للقاء ممثلي الكوبيين.

بدوره، قال المدعي العام الأمريكي ميريك جارلاند، إن مهمة روشا كانت “واحدة من أكبر وأطول عمليات التجسس ضد حكومة الولايات المتحدة”.

تواجه روشا اتهامات بالتآمر للعمل كعميل لحكومة أجنبية. وتم القبض عليه يوم الجمعة الماضي في مدينة ميامي جنوب شرق فلوريدا، ومثل أمام محكمة فلوريدا يوم الاثنين.

اتهام سفير أمريكي سابق بالتجسس لصالح كوبا

مصدر الخبر