التخطي إلى المحتوى

إسرائيل تواصل حربها.. غارت مكثفة على غزة تمتدت للضفة الغربية أوقعت شهداء وجرحي.. طائرة مسيرة تقصفت جنين واقتحام ومواجهات لعشرات المنازل.. قصفت عنيف على جباليا وخان يونس.. والأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار

وفي اليوم السابع والستين من الحرب على قطاع غزة، امتدت الهجمات الإسرائيلية إلى الضفة الغربية، حيث سقط قتلى وجرحى، وسط قصف ليلي متواصل على غزة.

وفي جنين، استشهد 3 أشخاص وأصيب 5 آخرون على الأقل، في هجوم نفذته طائرة إسرائيلية بدون طيار في البلدة القديمة بمدينة جنين، شمال الضفة الغربية.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن طائرة مسيرة إسرائيلية قصفت موقعا في البلدة القديمة بمدينة جنين، خلال الغارة الواسعة التي نفذتها منذ الفجر، والتي تضمنت مواجهات ومواجهات وهجمات طالت عشرات المنازل.

اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال مدينة جنين ومخيمها، ترافقها عدة جرافات عسكرية، وسط مواجهات في عدة مناطق، واحتل جنود الاحتلال وقناصة الاحتلال عدة أبنية سكنية في عدة أحياء بالمدينة.

وشنت قوات الاحتلال حملة تفتيش ومداهمة للمنازل في الريف وفي أحياء الجبريات وطلعة الغابس وأبو ظاهر ومنطقة البيادر وحي المراح، وسط اندلاع المواجهات. كما اندلعت مواجهات على مدخل مدينتي اليامون والسيلا الحارثية غرب جنين، وشهدت سماء المدينة تحليقا مكثفا لطائرات الاستطلاع والطائرات المسيرة.

وحاصرت قوات الاحتلال عدة مستشفيات في مدينة جنين، وانتشرت آلياتها العسكرية بكثافة في عدد من شوارع المدينة وريفها.

كما هدمت جرافات الاحتلال عدة شوارع في محيط مخيم جنين، وخربت البنية التحتية، ودمرت عدة مركبات.

وأعلن مدير تربية جنين سلام الطاهر أن دوام المدارس في مدينة جنين ومخيمها وفي أي اجتماع تتواجد فيه قوات الاحتلال سيكون الساعة التاسعة صباحا، وفي حال استمرار العدوان سيتحول التعليم إلى الإلكتروني.

وفي قطاع غزة، تواصل القصف الإسرائيلي المكثف ليلاً على مختلف أنحاء القطاع، ما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء، بحسب مصادر فلسطينية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن قصفاً إسرائيلياً استهدف منزلاً، خلف 12 شهيداً، بينهم 6 أطفال، وعشرات الجرحى.

كما أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل ضوئية في سماء غزة، تزامنا مع قصفها مناطق عدة في القطاع، كما قصفت المدفعية بعنف مدينة جباليا شمال القطاع، ومدينة خانيونس جنوب القطاع. .

وفي وقت سابق، استشهد 12 فلسطينيًا وأصيب العشرات، في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، جراء قصف طائرة الاحتلال منزلاً في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وذكرت مصادر طبية أن 12 شخصاً، بينهم 6 أطفال، استشهدوا وأصيب العشرات، بقصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي منزلاً في حي الزهور شمال مدينة رفح.

كما جدد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية دعوته لوقف إطلاق النار لأسباب إنسانية، وأكد استمرار العمل لدعم السكان، مشيراً إلى أن عدد الشهداء الفلسطينيين وصل إلى 18.205 مليون، 70% منهم أطفال ونساء. نتيجة القصف الإسرائيلي المستمر والعنيف جواً وبرياً وبحرياً على مختلف أنحاء البلاد.

وبحسب مركز الأمم المتحدة للإعلام، أكد مكتب الأمم المتحدة أن الغارات الجوية الإسرائيلية استهدفت منازل سكنية في مناطق غرب ووسط رفح، وهي مناطق حددها الجيش الإسرائيلي على أنها آمنة للفلسطينيين النازحين.

وذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أن مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا شمال غزة، لا يزال تحت حصار القوات والدبابات الإسرائيلية، ويوجد حاليا في المستشفى 65 مريضا، بينهم 12 طفلا، في قسم العناية المركزة. . ، 6 أطفال في الحضانة وأكثر. ولا يزال حوالي 3,000 نازح محاصرين في المستشفيات في انتظار الإجلاء، وسط نقص حاد في المياه والغذاء والكهرباء.

وأكد أن عشرات الآلاف من النازحين الذين وصلوا إلى رفح جنوب غزة منذ 3 ديسمبر/كانون الأول، ما زالوا يواجهون ظروف اكتظاظ شديد داخل مراكز الإيواء وخارجها. حشود كبيرة تنتظر لساعات حول مراكز توزيع المساعدات. على أمل الحصول على الغذاء والماء والمأوى والرعاية الصحية والحماية.

وأشار مجلس الوزراء إلى دخول نحو 121 ألف لتر من الوقود إلى قطاع غزة من مصر، بزيادة مقارنة بالمعدل اليومي للأيام الثلاثة السابقة والمقدر بـ 67 ألف لتر، موضحا أن هذه الزيادة هي الحد الأدنى اللازم لتجنب انهيار الخدمات الأساسية .

وشدد مكتب الأمم المتحدة على أن المجتمع الإنساني يواصل بذل جهود دؤوبة لتلبية الاحتياجات الأساسية لسكان غزة حيثما دعت الحاجة إليها، مشددا على الحاجة إلى وقف عاجل لإطلاق النار.

في غضون ذلك، أكدت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أنه لا يوجد مكان في مراكز الإيواء لاستيعاب أي نازحين جدد في قطاع غزة، مشيرة إلى أن الأوضاع الإنسانية في القطاع انهارت بشكل كامل.

وقال عدنان أبو حسنة، المتحدث الرسمي باسم الأونروا، في تصريح خاص لقناة العربية الحدث، الثلاثاء، إن ما يحدث في غزة هو “تسونامي إنساني”، مضيفا أن معاناة النازحين ستتضاعف مع قدوم فصل الشتاء وفصل الشتاء. سيكشف عن العديد من المآسي في غياب أي من العناصر الضرورية للحياة.

وأوضح أبو حسنة أن كل مركز إيواء يضم أكثر من 11 ألف نازح، رغم أنه من المفترض أن يستوعب 2000 نازح فقط.

إسرائيل تواصل حربها.. غارت مكثفة على غزة تمتدت للضفة الغربية أوقعت شهداء وجرحي.. طائرة مسيرة تقصفت جنين واقتحام ومواجهات لعشرات المنازل.. قصفت عنيف على جباليا وخان يونس.. والأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار

مصدر الخبر