التخطي إلى المحتوى

إسبانيا تحتفل بعيد “قدوم ملوك المجوس”.. تعرف على تقاليد الاحتفال وتاريخه

في ليلة السادس من يناير، يحتفل الشعب الإسباني بـ”وصول الملوك الثلاثة”، وهو تقليد موروث يتزامن مع عيد الميلاد وقدوم رأس السنة الجديدة. ويصل الحكماء الثلاثة إلى إسبانيا عبر السفن والمروحيات والقطارات، حاملين معهم الهدايا التذكارية والحلويات الفارغة وحتى بضعة كيلوغرامات من اليوسفي، لإطعام الأطفال في ليلة مخصصة للأحلام والخيال والفرح، بحسب صحيفة “لا بانغورديا” الإسبانية. “..

تحتفل إسبانيا سنويا في ليلة 6 يناير بعيد الملوك الثلاثة، الذين يعتقد أنهم رأوا نجما في الشرق يعلن ميلاد المسيح المخلص، وتبعوه حتى وصلوا إلى مدينة بيت لحم حيث قدموه. مع هدايا من الذهب واللبان والمر..

ويعتبر الحكماء الثلاثة أو (المجوس) وهم غاسبار وبالثاسار وملكور، المعادل الموضوعي لشخصية سانتا كلوز عند الأطفال في أوروبا وأمريكا، وينتظر الأطفال الإسبان وصولهم بفارغ الصبر حتى يتمكنوا من الحصول على الهدية المتبقية. على الشرفة الخاصة بهم..

ويقول المؤرخون إن الوجود الحقيقي للحكماء لم يثبت تاريخيا، وأنهم قد يكونون مجرد رموز خيالية، لكن لهم معنى وتأثيرا عميقا..

لقد درس الباحثون اليونانيون واللاتينيون والمسلمون هذه الأسطورة بعناية شديدة، واتفقوا على أهميتها وأبعادها الاجتماعية والسياسية، إلا أنها ليست أكثر من أسطورة، ولم يكن الباحثون متأكدين من وجود أدلة تاريخية قوية حول هوية الأسطورة. الحكماء وسواء كانوا ثلاثة أو أربعة أو أكثر من ذلك بكثير..

الأسطوره

تقول الأسطورة أن الحكماء تنبأوا بأن المسيح سيكون مخلص الأمة ومخلصها، ففي كل قرن يولد إنسان قادر على تغيير العالم وحل مشاكله. كما تحمل الأسطورة عدة أبعاد اجتماعية لقصة الملوك الثلاثة، والتي تتلخص في “اجتماع ثلاثة ملوك ينتمون إلى ثلاث قارات مختلفة: أوروبا وآسيا وأفريقيا، الذين كانوا يمثلون العالم القديم. وكانوا ينتمون أيضا إلى أعراق مختلفة و أعراقهم، وتنوعت أعمارهم بين الشباب والنضج والشيخوخة، كما تنوعت أحوالهم الاجتماعية بين الغنى والغنى والوضع المالي المزدهر، ولكن رغم هذه الاختلافات فقد اتحدوا جميعًا في محبة المسيح..

ملوك المجوس
ملوك المجوس

وجرت العادة أن تصطحب الأسرة أطفالها لاستقبال ملوك الشرق في الخامس من يناير، وذلك حسب مواعيد تعدها وتنظمها بلدية كل مدينة. وتستقبل العائلات هؤلاء الملوك بمودة كبيرة، ضمن مظاهر الفرح والسعادة في موكب مهيب ترافقه العديد من الفرق الموسيقية والغنائية..

وفي اليوم التالي يستيقظ الطفل في الصباح ويذهب إلى شجرة عيد الميلاد في المنزل ويبحث عن هدية تحتها. وفي العادة تقوم الأسرة بإعداد هذه الهدية ثم تخبر الطفل أن الحكماء زاروا المنزل وتركت له هذه الهدية لأن سلوكه كان جيداً هذا العام..

على الرغم من أن قصة الحكماء الثلاثة بدأت كقصة دينية، إلا أنها أصبحت تدريجيًا جانبًا ثقافيًا أكثر عالمية. اليوم، تحتفل العديد من الدول حول العالم بيوم الملوك الثلاثة في 6 يناير وتفعل ذلك بطرق مختلفة. على الرغم من أن هذا يختلف باختلاف منطقة العالم، إلا أنه من الشائع أن تقدم الملوك هدايا مثل سانتا كلوز.

إسبانيا تحتفل بعيد “قدوم ملوك المجوس”.. تعرف على تقاليد الاحتفال وتاريخه

مصدر الخبر