التخطي إلى المحتوى

أول رواد فضاء لمركبة بوينج “ستارلاينر” جاهزون للانطلاق إلى محطة الفضاء

أول رواد فضاء لمركبة بوينج “ستارلاينر” جاهزون للانطلاق إلى محطة الفضاء

رواد فضاء

أعلن رواد الفضاء بوتش ويلمور وسوني ويليامز ومجموعة صغيرة من العاملين في مركز جونسون الفضائي التابع لناسا، أنهم متحمسون للإطلاق الأول لطائرة بوينج ستارلاينر، والتي من المقرر الآن أن تطير إلى محطة الفضاء الدولية لمدة 10 أيام تقريبًا، ومن المقرر أن تبدأ المهمة في موعد لا يتجاوز الأول من مايو.

وفقا لما ذكره موقع “space”، قال ويلمور، الذي لديه 8000 ساعة طيران ومهمتين فضائيتين سابقتين، إنه سيقارن خصائص التحكم والدحرجة في Starliner لمعرفة ما إذا كانت تتوافق مع أجهزة المحاكاة التي كان يتدرب عليها لسنوات عديدة.

وأضاف: قد تكون أو لا تكون الاختلافات سلبية، ولكن سيكون هناك اختلاف سنصلحه في محاكاتنا، وننطلق من هناك. “

تم اختيار Starliner من Boeing وSpaceXمن Dragon من جانب وكالة ناسا لمهمات الطاقم التجاري لتحل محل المكوك الفضائي، الذي استخدمه كل من ويلمور وويليامز في مهامهما الأولى.

قامت Dragon بـ 11 مهمة تشغيلية إلى محطة الفضاء الدولية لصالح NASA وAxiom Space منذ عام 2020، لكن تقدم Starliner تعثر.

فشلت رحلة تجريبية غير مأهولة مع ستارلاينر في الوصول إلى محطة الفضاء الدولية في عام 2019، وأدى الوباء إلى تأخير إصلاحات رحلة تجريبية ناجحة ثانية، كما أدت المشكلات الفنية الأخرى المتعلقة بالمظلات والأسلاك التي تم اكتشافها العام الماضي إلى تأخير رحلة رواد الفضاء الأولى، والمعروفة باسم اختبار طيران الطاقم (CFT).

أكد رواد فضاء CFT أن السلامة استلزمت التأخير، وتحدثوا عن مدى قوة ستارلاينر بعد كل تغييرات التصميم.

وتواصل الولايات المتحدة وروسيا استخدام مركبات بعضهما البعض لإطلاق رواد الفضاء، لأسباب احتياطية ولأسباب سياسية، ولكن هذا قد يتغير بعد عام 2028 إذا انسحبت روسيا من محطة الفضاء الدولية كما هو مخطط له.

وقال ويلمور أيضًا إن الدروس المستفادة من ستارلاينر ستساعد برنامج أرتميس التابع لناسا لمهمات استكشاف القمر، والذي يستخدم مركبة أوريون الفضائية التي صنعتها شركة لوكهيد مارتن.

 

أول رواد فضاء لمركبة بوينج “ستارلاينر” جاهزون للانطلاق إلى محطة الفضاء

مصدر الخبر