التخطي إلى المحتوى

أنشيلوتي يقود الريال من «الهاوية» إلى «الهُوِيَّة»

إذا كنت ترغب في البحث عن مدير فني يتمتع بخبرة غنية ومتنوعة من أكثر من نادٍ ، بسيرة ذاتية رائعة وتريد أن يقود هذا الشخص فريقك ، فأنت تضمن دفاعًا قويًا وهجومًا متنوعًا ، في حالة الإيطالي كارلو انشيلوتي مدرب ريال مدريد الحالي والسابق لعدة فرق أوروبية مرموقة في رحلة تدريبية قد تتجاوز 25 عامًا.

استحوذ أنشيلوتي ، أو “الأستاذ” ، كما يلقب منذ سنوات ، على الأضواء في الأسابيع الأخيرة بعد أن ظهرت العائلة المالكة معه في أفضل منافساتها الشجاعة ، وهو ما لا يتوقعه معظم أعضاء المنتخب الإسباني. الجماهير لعدد من الأسباب منها رحيل زين الدين زيدان الموسم الماضي ، فبدون ألقاب والفريق أجرى مبارتين فقط ، وخرج أحد أهم المدافعين في كرة القدم في السنوات الأخيرة. سيرجيو راموس ورفائيل فاران.

كان للمدرب الإيطالي تبادل مذهل مع ريال مدريد ، خاصة في تزايد الهجمات ، وبدا كفريق متوازن يعرف كيف ينتزع ثلاث نقاط في المباريات الصعبة ويسرقها ضد الفرق الضعيفة والمتوسطة.

بعد ست جولات من الدوري الإسباني ، يتصدر فريق أنشيلوتي المنافسة برصيد 16 نقطة بفارق نقطتين خلف حامل اللقب أتليتيكو مدريد ، ومن حيث الأرقام ، يمتلك ريال حاليًا أقوى خط هجومي في الدوري ، وقد أثبت كارلو خلال السنوات القليلة الماضية أنه الإرادة والعمل الجاد لا يتعلقان بالعمر أو الظروف الصعبة فبعد فترة لم تتجاوز موسمًا في بايرن ميونيخ ذهب لتدريب نابولي .. ومثل بايرن واصل فقط في نابولي لموسم ثم انتقل إلى إيفرتون ، وهو ما كان عليه الحال مع المنتخب الإيطالي ، بحيث ثبت في أذهان الجماهير والمتابعين أن “الأستاذ” أصبح طالبًا في سوق التدريب ولا يريد العودة مرة أخرى إلى الأندية الكبرى التي لم يكن يعرف في معظم فتراته في عالم التدريب.

بعد موسمين رائعين في إيفرتون على مستوى الأداء ، تمكن من عودة مفاجئة إلى ريال مدريد لم يتوقعها الكثيرون لإثبات أنه لا يزال قادرًا على إدارة الأندية الكبيرة.

أنشيلوتي يقود الريال من «الهاوية» إلى «الهُوِيَّة»

أنشيلوتي يقود الريال من «الهاوية» إلى «الهُوِيَّة»

مصدر الخبر