التخطي إلى المحتوى

أعراض ارتفاع نسبة السكر بالدم فى الطقس الحار لمرضى النوع الثانى

أعراض ارتفاع نسبة السكر بالدم فى الطقس الحار لمرضى النوع الثانى

مرضى السكرى

يجلب فصل الصيف تحديات كبيرة لمرضى السكري، ووفقا للدراسات، يمكن أن يؤدي الطقس الحار إلى مشاكل صحية مما يجعلك أكثر حساسية لدرجات الحرارة المرتفعة والرطوبة، قد تجد أيضًا صعوبة في الحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة، وهناك بعض العلامات يجب على مرضى السكري مراعاتها فى الطقس الحار وفصل الصيف، بحسب موقع تايمز ناو.

تؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى تمدد الأوعية الدموية مما قد يؤدي إلى انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم، مع ارتفاع درجات الحرارة، يخضع جسمك لعدة تغييرات. خلال أشهر الصيف، قد تصاب بالجفاف بسهولة، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم حيث يصبح الدم أكثر تركيزًا.


تؤدي درجات الحرارة المرتفعة أيضًا إلى تمدد الأوعية الدموية – وهي حالة تعزز امتصاص الأنسولين، مما قد يؤدي إلى انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم أو نقص السكر في الدم.


ويكمن مرض السكري تحت السطح مع أعراض يمكن أن تمر بسهولة دون أن يلاحظها أحد.
في حين أن هناك العديد من العلامات المألوفة والكلاسيكية للمرض مثل زيادة العطش وكثرة التبول، فإن العديد من الأعراض الأخرى الأقل شهرة تشير أيضًا إلى وجود مشكلة.


وفقًا للأطباء، إذا كنت مصابًا بمرض السكري، فمن الأفضل البقاء في المنزل خلال الفترة الأكثر سخونة من اليوم – وخاصة بعد الظهر ومراقبة مستويات السكر في الدم بانتظام بحثًا عن أي ارتفاع أو انخفاض مفاجئ.

أعراض غير عادية لمرض السكري في الصيف

تتضمن بعض الأعراض غير العادية التي يجب عليك مراعاتها ما يلي:

تغير لون الجلد

عندما يصبح الجو أكثر سخونة، يصبح جلدك علامة واضحة لما يحدث داخل جسمك. ينصح الأطباء بمراقبة البقع الداكنة، خاصة في المناطق التي يطوي فيها الجلد، مثل الرقبة والإبطين والفخذ.

يُعرف أيضًا باسم الشواك الأسود، ويحدث تغير لون الجلد المرتبط بمرض السكري على شكل بقع وغالبًا ما يكون له ملمس ومظهر مخملي.
ووفقا للخبراء، في حين أن هذه البقع غير ضارة، إلا أنه يجب على أي شخص يصاب بها ولم يتم تشخيص إصابته بمرض السكري إجراء اختبار.

أمراض الفم ورائحة الفم الكريهة

يجلب الصيف الكثير من الجفاف، وبالتالي قد تنتج كمية أقل من اللعاب وتعاني من جفاف الفم بسبب الجفاف، وفقا للأطباء، فإن وجود كمية أقل من اللعاب في فمك يقلل من حمايتك ضد أمراض الفم، والتي يسبب بعضها رائحة الفم الكريهة.

كما أن مرض السكري يدمر الأوعية الدموية، مما يقلل من تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك اللثة. وإذا لم تحصل لثتك وأسنانك على إمدادات الدم المناسبة، فإنها تصبح ضعيفة وأكثر عرضة للعدوى. كما أن مرض السكري يرفع مستويات الجلوكوز في الفم، مما يعزز نمو البكتيريا والعدوى ورائحة الفم الكريهة.

أكثر عرضة للإصابة بالعدوى

ووفقا للدراسات، فإن الطقس الحار يؤدي إلى جعل مرضى السكري أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.
يقول الأطباء إن مرض السكري يبطئ قدرة الجسم على مكافحة العدوى، حيث أن ارتفاع مستويات السكر في الدم والأنسجة يسمح للبكتيريا بالنمو وتساعد على تطور العدوى بسرعة أكبر.

المواقع الشائعة لهذه المشاكل هي المثانة والكلى والمهبل واللثة والقدمين والجلد، يصاب الأشخاص المصابون بمرض السكري بالجفاف بسهولة، وعندما لا يصل الجلوكوز إلى خلاياهم  يعتقد جسمك أنه يتضور جوعًا ويجد طريقة للتعويض.
فهو يولد الطاقة عن طريق حرق الدهون والعضلات بوتيرة سريعة، مما يسبب فقدان الوزن غير المبرر.

طرق إدارة الطقس الدافئ ومرض السكري

إن إدارة مرض السكري بعناية هي أفضل طريقة للبقاء على اطلاع على الوضع. بعض النصائح لمساعدتك على القيام بذلك، تشمل:
شرب الكثير من الماء
ارتداء ملابس خفيفة

فحص مستويات السكر في الدم بشكل متكرر
إذا كنت ستذهب إلى الخارج، فابق في الظل قدر الإمكان
ممارسة الرياضة في الداخل
تناول أدويتك بعناية

 

أعراض ارتفاع نسبة السكر بالدم فى الطقس الحار لمرضى النوع الثانى

مصدر الخبر

live live live live live