التخطي إلى المحتوى

أزمة «قمصان».. 3 سيناريوهات محتملة بعد إلغاء مباراة نهضة بركان واتحاد العاصمة

أزمة «قمصان».. 3 سيناريوهات محتملة بعد إلغاء مباراة نهضة بركان واتحاد العاصمة

اندلعت أزمة في كأس الكونفدرالية في نصف نهائي البطولة وتحديداً في مباراة اتحاد العاصمة الجزائري ونهضة بركان المغربي، بسبب قمصان الأخير والتي على أثرها تم إلغاء المباراة التي كان من المقرر لها أمس على ملعب 5 جويلية 1962 معقل الفريق الجزائري.

بداية اندلاع الأزمة

البداية عندما غادر نادي نهضة بركان المغرب متوجهاً إلى الجزائر من أجل خوض مباراته في ذهاب نصف نهائي كأس لكونفدرالية، ليفاجئ باحتجاز قمصان الفريق في المطار بالجزائر بعد وصول الفريق، بسبب أن قمصان الفريق الذي سيخوض بها المباراة تحمل خريطة المغرب «لأسباب سياسية»،

قميص نهضة بركان

ولم يستغرق الوقت في احتجاز الفريق في المطار سوى بضع ساعات ليغادر الفريق المطار متوجهاً إلى فندق الإقامة، ولكن دون القمصان التي تم احتجازها.

مطالبة الاتحاد الأفريقي بالأفراج عن القمصان

وفي بيان رسمي طالب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف»، من السلطات الجزائرية، الافراج عن قمصان فريق نهضة بركان التي تحمل خريطة المغرب، من أجل خوض المباراة.

خطاب الاتحاد الافريقي

وأكد الاتحاد الأفريقي في بيانه أن اختيار القمصان وما تحملها من إعلام غير مسيئة هي حق أصيل للنادي المغربي، ومن حقه خوض المباراة بقمصيه الذي أتى به من بلاده.

«قمصان بديلة».. نادي اتحاد العاصمة يعد بحل الأزمة

وعد مسئولي نادي اتحاد العاصمة الجزائري، بحل أزمة القمصان الخاصة بنادي نهضة بركان بتوفير قمصان بديلة، بدلاً من التي تم احتجازها في المطار.

ووفر نادي اتحاد العاصمة قمصان بديلة لنادي نهضة بركان تحمل شعار النادي وعلم المغرب، دون أن يحمل خريطة المغرب.

قميص نهضة بركان البديل

الأمر الذي رفضه مسئولي نادي نهضة بركان، واللاعبون، ارتداء القمصان البديلة والتمسك بارتداء قمصانهم التي جاءوا بها من المغرب.

يوم المباراة

ذهب نادي نهضة بركان إلى ملعب 5 جويلية 1962 معقل نادي الجزائري، من أجل خوض مباراة نصف نهائي الكونفدرالية، ولتجنب اعتبار النادي المغربي منسحباً، على أمل أن يتم حل أزمة القمصان.

نهضة بركان

ولم يدخل فريق نهضة بركان أرضية الملعب وظل اللاعبون في المرر دون دخول ارضية الملعب، بالإضافة إلى حكام اللقاء، في ظل دخول لاعبي نادي اتحاد العاصمة أرضية الملعب وقامو بالاحماء.

نادي اتحاد العاصمة

وأصر اللاعبين في الوقوف داخل المرر دون النزول لأرضية الملعب اعتراضًا على عدم حصولهم على قمصان فريقهم، ورفضهم خوض المباراة بالقمصان البدلية.

وبعد 30 دقيقة كان يخوض فيها نادي اتحاد العاصمة تدريبات منفراً بارضية الملعب قرر حكام اللقاء إلغاء المباراة بشكل رسمي، وتحويل حسم المباراة للاتحاد الأفريقي.

«كلاكت تاني مره».. بيان أخر من الاتحاد الأفريقي

أصدر الاتحاد الأفريقي بيان ثاني بشأن مباراة نهضة بركان واتحاد العاصمة، يؤكد على أسفه بشأن إلغاء المباراة، مؤكدًا أن الساعات القليلة المقبلة تشهد على تحقيق عاجل في أحداث اللقاء.

وقال الكاف خلال بيانه: «لم تقام مباراة الذهاب من نصف نهائي كأس الكونفيدرالية، المقرر إجراؤها يوم الأحد 21 أبريل 2024 في الجزائر العاصمة، بين اتحاد الجزائر ونهضة بركان، وسيتم عرض الأمر على الجهات المختصة، ويعتذر الكاف للرعاة وشركاء البث التلفزيوني والمؤيدين عن الإزعاج الذي تسبب فيه إلغاء اللقاء».

سيناريوهات محتملة بعد إلغاء مباراة نهضة بركان واتحاد العاصمة

وبعد إلغاء مباراة اتحاد العاصمة لم يتبقى سوى قرارات الاتحاد الأفريقي من أجل معرفة نتيجة اللقاء لصالح من؟!، والعقوبات التي من المتوقع فرضها خلال الساعات المقبلة.

ومن المقرر أن يسلم مراقب المباراة تقريه للجنة الانضباط بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم، من أجل تحديد موقف الفريقين من العقوبات المنتظره.

ويتم توقيع عقوبات غليظة على الاتحاد الجزائري لكرة القدم وفريق اتحاد العاصمة، في حال تسجيل المراقب في تقريره أنهما خالفا قرار الكاف بشأن أحقية نهضة بركان في خوض المباراة بالقمصان المحتجز عليها.

اتحاد العاصمة

وبعد أن تم إلغاء المباراة أصبح تحديد موقف الفريقين من نتيجة الذهاب بين ثلاثة سيناريوهات وهم على النحو التالي..

1- اعتبار نادي اتحاد العاصمة خاسرًا لتسببه في عدم إقامة المباراة بموعدها، والدليل على ذلك هو عدم نزول طاقم الحكام أو مراقب المباراة إلى أرضية المباراة لانطلاقها في الموعد المحدد مسبقًا.

2- إعادة المباراة، لكن مع إقامتها على ملعب محايد، ولكن من المتوقع أن يرفض الفريقين هذا المقترح.

3- أن تتخذ لجنة المسابقات أو الانضباط قرارات حاسمة خلال الساعات المقبلة، سواء بتطبيق عقوبات أو اعتبار أي من الناديين مهزومًا.

أزمة «قمصان».. 3 سيناريوهات محتملة بعد إلغاء مباراة نهضة بركان واتحاد العاصمة

مصدر الخبر