التخطي إلى المحتوى

أرمينيا تدعم أذربيجان فى استضافة COP29.. ومولدوفا تتقدم بطلب وصربيا تدرس المنافسة

وافقت أرمينيا على عدم عرقلة مساعي أذربيجان لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة العام المقبل مؤتمر الأطراف 29كجزء من سلسلة من مبادرات حسن النية المتبادلة التي تهدف إلى تعزيز المصالحة بين الجارتين البعيدتين في جنوب القوقاز..

وذكر بيان مشترك من الإدارتين أن هذا الإجراء كان بادرة حسن النية لتعزيز المصالحة بين الجارتين البعيدتين في جنوب القوقاز..

في السابق، كان من المتوقع أن تمنع أذربيجان وأرمينيا محاولات بعضهما البعض لاستضافة البطولة، وفي الوقت نفسه، استخدمت روسيا حق النقض ضد الطلبات التي قدمتها دول الاتحاد الأوروبي، التي فرضت عقوبات على موسكو بسبب غزو أوكرانيا. وأدى ذلك إلى عرقلة… ترشيح بلغاريا لاستضافة القمة.

لا يمكن لهذه الخطوة أن تحل المشكلة المعلقة في الأعلى فحسب مؤتمر الأطراف 28 وينعقد حاليًا في دبي، لكنه يشير أيضًا إلى ثقة أكبر بين يريفان وباكو بعد أن استولت أذربيجان على منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية من الأقليات العرقية الأرمنية التي كانت تسيطر عليها في سبتمبر..

تدخل مولدوفا وصربيا المنافسة

وفي حين قدمت مولدوفا نفسها أيضاً كمرشحة لرئاسة القمة المقبلة، فإن صربيا تفكر أيضاً في المشاركة في السباق، وفقاً لأشخاص قريبين من إدارة العملية في محادثات المناخ في دبي، التي تستأنف أسبوعها الحاسم في محادثات المناخ السنوية. يوم الجمعة..

وعرضت مولدوفا الآن رئاسة المحادثات، وفقًا لرسالة أرسلت إلى دول أوروبا الشرقية الأخرى، وقالت مصادر مطلعة إن الدولة الصغيرة غير الساحلية لم تعرض استضافة الحدث الكبير..

وذكرت مصادر أن صربيا تدرس عرض استضافة وإدارة الدورة التاسعة والعشرين لمؤتمر الأطراف، لكنها لم تقدم بعد عرضاً رسمياً..

وتمثل مقترحات البلدين محاولة لحل الخلاف الجيوسياسي الذي نشأ عن مؤتمر الأمم المتحدة مؤتمر الأطراف 29 والتي ستقام العام المقبل من دون مستضيف حتى الآن، رغم أن المفاوضات أوشكت على الانتهاء في دبي.

وقد وصلت المفاوضات حول من سيحل محل دولة الإمارات العربية المتحدة، المضيف الحالي لمؤتمر الأطراف مؤتمر الأطراف 28وقد وصلت أوروبا إلى طريق مسدود غير مسبوق مع عجز دول منطقة أوروبا الشرقية، التي من المقرر أن تستضيف القمة السنوية للأمم المتحدة، عن الاتفاق على مرشح..

وقال بيان مشترك من الوزارتين إن أذربيجان ستطلق سراح 32 جنديًا أرمنيًا أسيرًا وستطلق أرمينيا سراح جنديين أذربيجانيين..

وجاء في البيان: “يؤكد البلدان عزمهما على تطبيع العلاقات والتوصل إلى معاهدة سلام على أساس احترام مبادئ السيادة والسلامة الإقليمية”.“.

وهناك خلاف بين أرمينيا وأذربيجان منذ أكثر من ثلاثة عقود بشأن ناجورنو كاراباخ، الذي تحرر من سيطرة باكو في صراع عرقي دموي رافق انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991، واستمر في البقاء بدعم مالي وعسكري ودبلوماسي من يريفان. . ..

فرصة تاريخية لتحقيق السلام

وجاء في البيان المشترك: “تشترك جمهورية أرمينيا وجمهورية أذربيجان في الرأي القائل بأن هناك فرصة تاريخية لتحقيق السلام الذي طال انتظاره في المنطقة”.“.

وأضاف البيان أنه تم التوصل إلى اتفاق لاتخاذ خطوات ملموسة لبناء الثقة بين البلدين..

وقال جارا البلدين إنهما سيواصلان المناقشات بشأن تنفيذ تدابير جديدة لبناء الثقة، في حين قالت أذربيجان، التي استضافت يوم الأربعاء نائب وزير الخارجية الأمريكي جيمس أوبراين، إنها مستعدة لقبول عرض وزير الخارجية الأمريكي أنتوني. بلينكين. لاستضافة محادثات بين وزيري خارجية البلدين في واشنطن..

أرمينيا تدعم أذربيجان فى استضافة COP29.. ومولدوفا تتقدم بطلب وصربيا تدرس المنافسة

مصدر الخبر