التخطي إلى المحتوى

أحمد فايز..واقع الحشاشين وفانتازيا جودر برؤية خاصة تنافس الأعمال العالمية

أحمد فايز..واقع الحشاشين وفانتازيا جودر برؤية خاصة تنافس الأعمال العالمية

أحمد فايز

شعور المشاهد للأعمال الدرامية بأن ما يراه حقيقيا، فلسفة ينطلق منها مهندس الديكور أحمد فايز فى أعماله الفنية التى ينفذها، وذلك من أجل خدمة الدراما والقصص التى تحكى من خلالها، مع الحفاظ على مستوى مميز من جماليات الصورة تنافس الأعمال الفنية العالمية، لذا نجد إبداعه حاضرا بالعديد من الأعمال الدرامية البارزة.

وضع «فايز» لمساته الخاصة على ديكور اثنين من أضخم الإنتاجات الدرامية التليفزيونية فى رمضان الحالى، وهما «الحشاشين» بطولة كريم عبدالعزيز، و«جودر» بطولة ياسر جلال، فالأول تدور أحداثه فى القرن الـ11 عن حسن الصباح مؤسس طائفة «الحشاشين، والثانى فانتازيا خيالية من روايات «ألف ليلة وليلة».

على مساحة شاسعة فى مدينة الإنتاج الإعلامى نفذ أحمد فايز ديكور مسلسل «الحشاشين» بما يتضمنه من معالم لمدن وحضارات قديمة، بعضها متداخلة، ومنها مدينة أصفهان التى يضم تصميمها المعمارى ملامح من الحضارة الفارسية والعباسية والعثمانية، وأيضا مدينة القاهرة فى العصر الفاطمى، و«سمرقند»، واضعا لكل منها ما يميزها، وغيرها من المدن ليستغرق نحو 6 أشهر فى بنائها، وذلك من أجل أن يشعر المشاهد بأن ما يراه حقيقيا، خاصة أن نجاح هذه النوعية من الأعمال يعتمد بشكل كبير على الديكور.

يحرص مهندس ديكور «الحشاشين» على أن ينقل صورة تقارب الواقع بشكل كبير، لذا قرأ الكثير من المراجع الكتب التى تتحدث عن هذه الفترة التاريخية، ومنها «رسائل ابن فضلان» وكتب المسعودى، مما يساعده على وضع تصور عام لشكل المدن معتمدا على خياله ورؤيته الخاصة أيضا، الذى يأتى متسقا مع السياق الدرامى ويخدمه، وذلك كله فى ظل تضارب العديد من الروايات التى تتحدث عن هذه الفترة واختلافها فيما بينها. تمتد مهام أحمد فايز إلى تصميم الأسلحة التى تظهر فى الحشاشين، لتكون شبيهة بما كان يتم استخدامها فى هذه الفترة، حسبما أوضح فى ندوة عن المسلسل بـ«اليوم السابع»، مشيرا إلى أنه كان ينزعج للغاية من شكل الأسلحة والسيوف فى الأعمال الدرامية التاريخية، وحرص على أن تكون قطعة السلاح تشبه الموجودة فى المتاحف، ليذهب إلى ورش لديها حرفة فى النقش، ليصممها بشكل خاص، مما يضفى المزيد من أجواء الواقعية على العمل.

لدى «فايز» المولود فى محافظة الإسكندرية طابع فريد ومميز يحرص على أن يصبغ به أعماله الفنية، الأمر الذى نتابعه أيضا فى ديكور مسلسل «جودر»، إذ مع عرض الحلقات الأولى من العمل، ظهر مدى التطور الكبير فى التصميم الذى اعتمده مهندس الديكور، خاصة مع ذلك العالم الخيالى الثرى دراميا، ليبنى نحو 74 ديكورا للعمل ما بين قصر الملك شهريار، ومنزل جودر، والتصميم المعمارى للأماكن التى يذهب لها الأخير، مطلقا لخياله مساحة أكبر من التى أتاحها فى «الحشاشين»، وملتزما برؤية فنية تخدم العمل. فى سجل «فايز» الفنى العديد من الأعمال المميزة، سواء فى الدراما التليفزيونية أو السينما، منها «الاختيار» بأجزائه الثلاثة، «موسى»، و«كلبش»، وأيضا أفلام «من أجل زيكو»، «كازابلانكا»، و«122»، ويعتمد فى معظم الأحيان على فريق عمل متناغم يتشارك معه الأفكار حتى تخرج الصورة النهائية بشكل يليق بالثقة الشديدة فى إبداعه.

أحمد فايز..واقع الحشاشين وفانتازيا جودر برؤية خاصة تنافس الأعمال العالمية

مصدر الخبر